آخر المستجدات

الصادق الرغيوي يكرس نقابة القرب وهذه المرة ببلدية تاهلة اقليم تازة

جلال محيمدات

استمرارا لزياراته للعديد من المدن المغربية وعقد لقاءات تواصلية مع الشغيلة التعليمية، حل يومه الأحد 02 دجنبر 2018 الأخ الصادق الرغيوي الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) بتاهلة لتأطير لقاء تواصلي مع نساء ورجال التعليم نظمه الفرع المحلي بتاهلة (إقليم تازة) بدار الشباب المسيرة الخضراء تحت عنوان: “مستجدات الواقع التعليمي بالمغرب: رهانات وآفاق”.
استهل اللقاء بتلاوة الفاتحة ترحما على فقيدي النقابة الوطنية للتعليم، المرحوم فاضل الفوال والمرحوم عبد الرحمان شناف، تلتها كلمة ترحيبية لكاتب الفرع المحلي بتاهلة الأخ أحمد زيباون للحضور الكريم.
في عرض الكاتب الوطني الأخ الصادق الرغيوي، عرج على كرونولوجيا السياسة التعليمية وعلى مختلف المحطات التي لعبت فيها النقابة الوطنية للتعليم دور الريادة لتحقيق جملة من المكتسبات لنساء ورجال التعليم إلى أن تمت بلقنة المشهد النقابي وتوالي الضربات محاولة لإضعاف وإسكات صوت النقابة النقابة الوطنية للتعليم التي اختارت الالتحام العضوي بهموم الشغيلة التعليمية، والذي أكد الأخ الصادق الرغيوي أنها شمس لن تأفل لأنها اختارت الحقيقة وعدم دغدغة مشاعر شغيلة القطاع ببيانات زائفة، كما أوضح في كلمته النتائج المرحلية أو ما تم التوصل إليه بالحوار القطاعي بخصوص مجموعة من القضايا والملفات العالقة وما يتم تداوله في اللجان الموضوعاتية مع الوزارة الوصية وأبرزها ملف ضحايا النظامين الأساسين والأساتذة المبرزون والدكاترة وأساتذة الزنزانة 9 … وغيرها من الملفات إضافة إلى قراءة في مشروع النظام الأساسي الذي لم يكتب له الخروج بعد، كما عبر الأخ عن ضرورة وحدة الصف النقابي وخصوصا التقدمي وأن يد النقابة الوطنية للتعليم ممدودة للتنسيق مع النقابات الجادة والمسؤولة لمجابهة هذا المد التراجعي واسترجاع الحقوق والمكتسبات، وقدا أجاب وتفاعل بشكل إيجابي الأخ الصادق الرغيوي على مجموعة من التساؤلات جاءت في مداخلات الحاضرين بهذا اللقاء التواصلي بخصوص التقاعد، والتعاقد والترقية والحركات الانتقالية وتفعيل الجهوية وقانون الاضراب والنقابات والترقية بالشهادة وتغيير الإطار والملف المطلبي للنقابة الوطنية للتعليم …
كما لم يخل اللقاء من الجو الاحتفالي حيث تم تكريس ثقافة الاعتراف بتقديم شواهد تقديرية وتذكارات للنقابة الوطنية للتعليم لثلة من المناضلين وعلى رأسهم الأخ الصادق الرغيوي الكاتب الوطني، الأخ محمد مزيوقا، الأخ محمد بومهدي، الأخ عباس هندا والأخ هيشام المصباحي، كما تم بالمناسبة الاحتفاء بالحروف الثائرة للشاعرة المناضلة الأستاذة حفيظة اعبيزة والتي وزعت ديوانها ووقعته للعديد من الأخوات والإخوة.

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: