آخر المستجدات

رغم القمع الموجه ضدها، التنسيقية الوطنية لحاملي الشهادات تنجح برنامجها النضالي

هشام بنعريجة

تنفيذا لبرنامجها النضالي وتحقيقا للحق التابث في الترقية وتغيير الإطار وبعد التعنث غير المسؤول لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سطرت التنسيقية الوطنية لحاملي الشهادات بوزارة التربية الوطنية المحطة النضالية الثانية بخوض إضراب وطني لمدة 3 ايّام مرفوقا بأشكال احتجاجية وذلك ايّام 12، 13 و14 نونبر 2018 بدعم من النقابات التعليمية المساندة لخطواتها النضالية وعلى رأسها النقابة الوطنية للتعليم العضو بالفدرالية الديمقراطية للشغل، وقد استهلت برنامجها النضالي لليوم الأول بوقفة احتجاجية أمام الوزارة يوم الاثنين 12 نونبر 2018 أعقبتها مسيرة في اتجاه البرلمان إلا أن قوى القمع المخزني حاولت منعها حيث لجأت إلى استعمال القوة المفرطة ضد الأستاذات والأساتذة المحتجين سلميا في ضرب سافر لمبادئ الدستور وحق التجمهر السلمي حيث أصابت عددا من مناضلات ومناضلي التنسيقية بجروح وإصابات متفاوتة الخطورة ورغم أساليب قوى الرجعية فإن إصرار مناضلي ومناضلات التنسيقية أفشل مخططات الآلة المخزنية واستمرت المسيرة التي توجت بوقفة أمام البرلمان وفي الْيَوْمَ الثاني من البرنامج النضالي عرف وقفة احتجاجية على الساعة العاشرة صباحا امام البرلمان تلته مسيرة ثانية في اتجاه وزارة التربية الوطنية وليستمر بإضراب وطني لليوم الثالت وقد عرفت هذه المحطة النوعية حضورا قويا لمختلف المنابر الإعلامية والهيآت النقابية والحقوقية والسياسية جسدت الوعي والتفهم لمطلب التنسيقية العادل في تغييير الإطار.

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: