آخر المستجدات

بمسيرتهم الوطنية الحاشدة، الأستاذات والأساتذة المفروض عليهم التعاقد مستمرون في نضالاتهم حتى تحقيق مطالبهم المشروعة

إبراهيم براوي

من كل حدب وصوب وتلبية لنداء المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد المنعقد بالدار البيضاء بتاريخ 30شتنبر 2018، حج الآلاف من الأستاذات والأساتذة اللواتي والذين فرض عليهن وعليهم التعاقد إلى مدينة الدار البيضاء لاستكمال برنامجهم النضالي لتنسيقيتهم وكلهم حزم وعزم على رفع الغبن عنهم وتحقيقهم مطلب الإدماج في النظام الأساسي لوزارة التربية الوطنية وإلغاء التعاقد، معبرين عن ذلك من خلال صفحتهم الفيسبوكية بالصور والتعابير عن إصرارهم وحزمهم وعزمهم الذي لا تقهره أحوال الطقس بأجوائه الباردة والممطرة على الحضور والمشاركة الميدانية، ولا عوزهم المادي، مدعومين من طرف النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية وفي مقدمتها النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل، والتي ستنطلق من ساحة النصر (درب عمر) صباح اليوم الاثنين 29 أكتوبر 2018، لتجديد مطالبتهم الحكومة بالتوقف عن ممارسة سياساتها اللامبالية واللاشعبية والخاضعة لإملاءات الصناديق المانحة والتي تتعارض ومطالبها المشروعة.
وقد سبق للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) أن عبرت عن موقفها المبدئي الرافض لفرض التعاقد في المدرسة العمومية المعبر عنه من خلال نداء وجدة بتاريخ 23 دجنبر 2017 والذي وضع هذا الملف في صدارة المطالب، وكذا انسجاما مع بيان المنظمة بتاريخ 6 مارس 2018 بعد اللقاء الأول مع وزير التربية الوطنية والذي عبرت فيه النقابة الوطنية للتعليم بكل وضوح عن “رفضها للمقاربة الحكومية للتوظيف بالتعاقد، نظرا للانعكاس السلبي على الأوضاع المادية والمعنوية وضرب الاستقرار النفسي والاجتماعي والاقتصادي للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، مما يهدد الجودة ووحدة نساء ورجال التعليم، وعرقلة الإصلاح المنشود للمنظومة التربوية“.
انطلقت المسيرة من ساحة النصر كما كان مقررا لها على الساعة 11:00 في اتجاه مركز البريد قرب بنك المغرب عبر شارع للا الياقوت، والتي دامت زهاء ثلاث ساعات، رغم قساوة أحوال الطقس وتهاطل الأمطار التي لم تثنيهم عن تبليغ رسائلهم الاحتجاجية، رافعين شعارات منطوقة وأخرى مكتوبة على يافطات كلها تعبر عن مدى سخطهم وتذمرهم مما آلت إليه أحوالهم النفسية والاجتماعية ومطالبين بالإدماج في النظام الأساسي لوزارة التربية الوطنية. وقد شارك إلى جانبهم أعضاء وعضوات المكاتب الإقليمية والجهوية للنقابات التعليمية بالجهة ناهيك عن الحضور الوازن لمسؤولين نقابيين قادمين من كل الجهات لدعمهم ومؤازرتهم في مقدمتهم مسؤولو ومسؤولات النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل.

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: