آخر المستجدات

الكاتب العام من مرتيل: إننا نمد أيدينا لكل النقابات الصديقة للتحالف من أجل المدرسة العمومية وكرامة نساء ورجال التعليم

نجاة الغناي

“إننا نمد يدنا لكل النقابات الصديقة للتحالف من أجل إنقاذ المدرسة العمومية وإعادة الكرامة لنساء ورجال التعليم” من كلمة الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفدرالية الديمقراطية للشغل، من مارتيل صباح الأحد 21 أكتوبر 2018

نظم المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) للمضيق – الفنيدق لقاءا تواصليا مع الشغيلة التعليمية بالإقليم يوم الأحد 21 أكتوبر بمكتبة أبي الحسن الشاذلي بمارتيل على الساعة 11 صباحا من تأطير الأخ الكاتب العام الصادق الرغيوي تحت شعار: “دفاعا عن الشغيلة التعليمية والمدرسة العمومية”،حضر هذا اللقاء أعضاء من المكتب الوطني ومن المكتب الجهوي ومن المجلس الوطني و من المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العالي ومن النقابات الصديقة بالإقليم. توج هذا اللقاء بتكريم ثلة من المتقاعدات والمتقاعدين بالإقليم اعترافا وامتنانا لهم لما قدموه من خدمات للمدرسة العمومية.
انطلق اللقاء بكلمة ترحيبية للأخ الكاتب الإقليمي ميمون رشدي تلتها كلمة ترحيبية كذلك لكاتب فرع مارتيل الأخ رشيد العطار.
تطرق الأخ الكاتب العام في كلمته للسياق العام للحوار الاجتماعي والحوار القطاعي، وأكد أنه حان الوقت للعمل على توحيد النقابات وتكوين جبهة اجتماعية نقابية للتصدي للعرض الحكومي البئيس الذي انبثق عن الحوار الاجتماعي الأخير.
أما على المستوى القطاعي صدح صوت الكاتب العام عاليا مصرحا أننا منذ 2016 ونحن نرفض التوظيف بالعقدة وخصوصا في قطاع حساس كالتعليم، وندد بمسؤولية الوزارة عن هشاشة الظروف الاجتماعية والاقتصادية والنفسية للأخوات والإخوة الأستاذات والأساتذة المفروض عليهم التعاقد، وطالب مرة أخرى ومن مارتيل بضرورة إدماجهم بصفوف الوظيفة العمومية، ودعا كل الشغيلة التعليمية إلى حمل الشارة الحمراء غذا الاثنين 22 أكتوبر2018 والذي يوافق يوم إضراب وطني للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد والتضامن معهم.
أما عن المطالب الفئوية فقد صرح الكاتب العام أنه من العار على الوزارة الوصية وجود فئة من بناة المدرسة العمومية لم ترقى (ضحايا النظامين) وطالب بترقية هذه الفئة ترقية استثنائية وبأثر رجعي، كما اعتبر ملف أساتذة “الزنزانة 9” من الملفات التي يجب أن ينصف أصحابها بأسرع وقت ممكن وقبل أي حوار مع الوزارة الوصية. بالإضافة إلى تنفيد ما تبقى من اتفاق 26 أبريل 2011، وكذا العاملين في غير سلكهم الأصلي، ودكاترة التعليم المدرسي والمبرزون وفتح درجة جديدة وإخراج نظام أساسي جديد عادل ومنصف.
نعت الأخ الكاتب العام نساء ورجال الإدارة التربوية بقاطرة المدرسة العمومية وأن الإدارة التربوية هي قيادة تربوية وإدارية أصبح من الواجب إنصافها والاستجابة لمطالبها المشروعة بعد طول انتظار.
وفي نهاية اللقاء توج الأخوات والإخوة المتقاعدين امتنانا واعترافا لهم لخدماتهم الجليلة للمدرسة العمومية.

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: