آخر المستجدات

المجلس الجهوي بجهة فاس مكناس يثمن كل مبادرات النقابة الوطنية للتعليم النضالية

بــــــيـــــان

عقد المجلس الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفدرالية الدمقراطية للشغل اجتماعه العادي بمناسبة الدخول المدرسي 2018/2019 بمقر (ف د ش) بفاس يوم الأحد 23/09/2018 وبعد لاستماع لعرض المكتب الجهوي الذي استحضر السياقات العامة والخاصة والتركيز بالموازات على الوضع التنظيمي والنقابي والتعليم بالجهة، كما استحضر العرض المعارك النقابية التي تخوضها مجموعة من الفئات التعليمية وطنيا- جهويا- محليا، وبعد نقاش مستفيض فإن المجلي الجهوي:

وطـنـيـــــا:

  • يثمن: كل مبادرات النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) النضالية وطنيا- جهويا- ومحليا في مواجهة السياسات الحكومية التي تستهدف الاجهاز على كل التراكمات الايجابية للشغيلة التعليمية بكل فئاتها واستخفافها بكل الملفات الاجتماعية ومحاولتها تمرير قانون الإطار الذي يضرب في العمق مجانية التعليم.
  • يعتبر: أن التوظيف بالعقدة والحلول الترقيعية باللجوء إلى موظفوا المجالس الاقليمية لتغطية الخصاص في الموارد البشرية التربوية والادارية والمالية، والمراقبة التربوية في العديد من المؤسسات التعليمية الذي أسند تفعيله للأكاديميات الجهوية كإجراء نعتبره مدخل لاقراع المدرسة العمومية من محتواها التاريخي وتكريسا للهشاشة في المنظومة التعليمية.
  • يؤكد على: ضرورة إدماج المتعاقدات والمتعاقدين في سلك الوظيفة العمومية وتمكينهم من جميع الحقوق المنصوص عليها بالقانون الأساسي للقطاع.
  • يدعـم: مختلف المحطات النضالية التي يخوضها كل من أطر الإدارة التربوية-ضحايا النظامين الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد- المساعدون التقنيون والإداريون والمتصرفون أطر التفتيش الدكاترة وعموم الشغيلة المغربية.
  • يستنكـر: التحامل على الأطر التعليمية عبر تسخير الصحف الصفراء لتلطيخ سمعة الشغيلة التعليمية وتحميلهم مسؤولية فشل السياسات التعليمية.
  • يطالب: بحل كل القضايا الفئوية والجماعية والإدارية والتربوية والاجتماعية وتنفيذ الالتزامات الموقعة سابقا كشرط أساسي لإعادة الثقة بين مكونات المنظومة التعليمية.

جهـويــا:

  • الاهتمام بالوضع التنظيمي لنقابتنا جهويا باعتباره الرهان الحقيقي لمواجهة تحديات الجهوية الموسعة.
  • يسجل: استمرار الخصاص في الموارد البشرية التربوية والإدارية والمالية والمراقبة التربوية في العديد من المؤسسات التعليمية ونقص في التجهيزات وضرب الحق في الاستقرار النفسي والأسري لنساء ولرجال التعليم جراء التطبيق الجزئي للمقرر الوزاري.
  • يريد: اعتماد حكامة جيدة في التدبير الجهوي للقطاع بآليات التشارك الحقيقية تصاحبها إجراءات تشريعية وتنظيمية جهوية تتماشى وخصوصية الجهة والأقاليم في إطار اللامركزية واللاتمركز التي انخرط فيها التعليم جهويا.
  • ترسيخ مبدأ تكافؤ الفرص بين أقاليم الجهة في إطار الخصوصية الاقليمية وتوفير بنيات ومرافق وتجهيزات ملائمة تسهم في دعم التعليم وتضمن سهولة التواصل.
  • إخراج المدارس الجماعاتية إلى حيز الوجود.
  • تعزيز الدعم الاجتماعي خاصة بالعالم القروي.
  • يشجب: تملص مديرية تازة من تنفيذ الاتفاقات الموقعة مع التنسيق النقابي السداسي.
  • ينبه: إلى خطورة المخطط الرامي إلى ضرب العمل النقابي، ويدعو إلى تقوية التنسيق النقابي جهويا وإقليميا وتوحيد النضالات دفاعا عن مكاسب ومطالب الشغيلة التعليمية بالجهة.
  • يدعو المناضلات والمناضلين وعموم الشغيلة التعليمية إلى مزيد من الوحدة دفاعا عن حقوقهم المشروعة.

فاس في : 23/09/2018
عن المجلس الجهوي:

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: