آخر المستجدات

المكتب الجامعي للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء يعقد اجتماعه الأول لهذه السنة الجامعية

المكتب الجامعي للنقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، يعقد اجتماعه الأول لهذه السنة الجامعية 2018/2019، ويرصد اختلالات الدخول الجامعي، ويتدارس عددا من قضايا الموظفين بالجامعة، ويقرر دعوة المجلس الجامعي للانعقاد

أحمد بن الفقيه

في إطار الاستعداد لمباشرة مهامه التنظيمية والنقابية للسنة الجامعية الحالية 2018/2019 عقد المكتب الجامعي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل بجامعة الحسن الثاني الدار البيضاء، أول اجتماع له بعد زوال يوم الأربعاء 12 شتنبر 2018 بالمقر الوطني للمنظمة بمدينة الدار البيضاء، وذلك في أفق التحضير الجيد لاجتماع دائرة التعليم العالي الجامعي المقرر عقده يوم 18 شتنبر الحالي واجتماع المجلس الوطني المزمع عقده أيضا يوم 30 من الشهر الحالي كذلك.
رصد ملامح وسمات الدخول الجامعي كانت موضوع تدخلات أعضاء المكتب الجامعي الذين تمكنوا من الحضور لهذا الاجتماع، فيما تعذر على أعضاء آخرين الحضور بسبب مسؤولياتهم الإدارية وانشغالهم في الانكباب على تسجيل الأعداد الهائلة من الطلبة الجدد بمؤسسات الجامعة.
حيث أبرزت كل التدخلات الاختلالات التالية:

  • تزايد إجمالي لعدد الطلبة وبنسب متفاوتة في الإقبال على كليات الجامعة ومدارسها العليا سواء ذات الولوج المفتوح أو المحدود مقابل تناقص مضطرد في أعداد الموظفين.
  • التأثير السلبي لنقص الموارد البشرية على التأطير الإداري الذي تفاقم جراء تكليف بعض الأطر من الموظفين الإداريين بمهام التدريس دون إحداث مناصب جديدة لتعويض مهامهم الشاغرة…
  • لجوء الإدارة في محاولة لتعويض الخصاص في الإداريين؛ إلى الاستعانة بالطلبة والمتدربين من مراكز التكوين المهني وحراس الأمن الخاص ومستخدمي شركات التدبير المفوض، للقيام ببعض المهام الإدارية مما ينعكس سلبا على حسن التعامل وجودة الخدمات المقدمة للطلبة.

بالإضافة لذلك سجل أعضاء المكتب الجامعي باستياء نقص ورداءة التجهيزات المكتبية ووسائل العمل وتقادمها وسوء ظروفه وانعدام شروطه الملائمة لأداء مهامهم الإدارية.
استمرار عدم الاهتمام على مستوى الجامعة أثناء مناقشة ميزانية الاستثمار بتحديث حاجيات عمل الإداريين، والتقاعس في تفعيل بنود الاتفاقات الموقعة في محاضر رسمية بين المكتب الجامعي للنقابة الوطنية للتعليم ورئاسة الجامعة.
كما تباحث المكتب الجامعي في مسألة الهيكلة الإدارية المزمع وضعها على صعيد المصالح الإدارية برئاسة الجامعة وما يرتبط بها من تعويضات مادية عن المسؤولية، وموقفه الواضح بضرورة إسنادها بناء على معايير شفافة في إطار من تكافؤ الفرص بين الجميع وفق ما ظل يطالب به، وتعميم نموذجها على مختلف المصالح بالمؤسسات التابعة للجامعة.
وفي ذات السياق تدارس المكتب الجامعي عددا من النقط ذات العلاقة بالموضوع وامتداداتها على مستوى التدبير الإداري والمهني والمادي لكافة الموظفين بالجامعة.
وقرر في هذا الشأن دعوة المجلس الجامعي للانعقاد، لوضعه في الصورة حيال مؤشرات وسياقات المستجدات على المستوى التنظيمي والنقابي والمطلبي، وذلك بعد اجتماع دائرة التعليم العالي وقبيل انعقاد المجلس الوطني للنقابة الوطنية للتعليم.

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: