آخر المستجدات

النقابات التعليمية الخمس بإقليم خريبكة تدين بقوة تصريح المفتش العام المكلف بالشؤون التربوية

تابعت النقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية بإقليم خريبكة باهتمام وحذر كبيرين ما حدث داخل الفصل الدراسي بثانوية الإمام مالك الإعدادية بخريبكة بين الأستاذ (م.ل) أستاذ مادة الرياضيات بنفس المؤسسة، والتلميذة (س.م) من خلال الفيديو الذي تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي والذي بتته القناة الثانية المغربية “دوزيم” وما خلفه ذلك من استياء وتدمر عميقين لدى الرأي العام المحلي والوطني. وسيرا على نهج العمل النقابي الجاد والمسؤول في تتبع انشغالات ومشاكل الشغيلة التعليمية وبشكل موضوعي ودون تسرع، بادرت النقابات التعليمية الإقليمية: الجامعة الحرة للتعليم (إ.ع.ش.م)، النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش)، الجامعة الوطنية للتعليم (إ.م.ش)، النقابة الوطنية للتعليم (ك.د.ش) والجامعة الوطنية لموظفي التعليم (إ.و.ش.م) إلى عقد اجتماع طارئ يوم الاثنين 21 ماي الجاري بمقر (ف.د.ش) بخريبكة ، للنظر في هذه الواقعة والتي تحولت تحت ضغط وسائل الإعلام وخصوصا القناة المغربية الثانية “دوزيم” ومواقع التواصل الاجتماعي إلى قضية تضرب في العمق مصداقية المدرسة العمومية وكرامة نساء ورجال التعليم الشرفاء. وبعد الوقوف على جميع المعطيات والحيثيات المرتبطة بالواقعة ودون تسرع، وبعد مناقشة وتحليل عميقين أكدت النقابات التعليمية الإقليمية الخمس ما يلي:
   أولا: رفضها المطلق لكل أنواع العنف داخل المؤسسات التعليمية سواء ضد التلميذ أو الأستاذ على حد سواء،
   ثانيا: مطالبتها للضابطة القضائية بتعميق البحث في القضية باستدعاء جميع الأطراف والشهود ذات الصلة بالموضوع بما فيهم التلميذات والتلاميذ الحاضرين في الفصل وقت وقوع الحدث وعدم الانسياق وراء ما يتداول في مواقع التواصل الاجتماعي والبحث عن الأسباب الحقيقية وراء ما حدث داخل الفصل الدراسي.
   ثالثا: تسجليها خلو ملف الأستاذ، منذ تعيينه بالمؤسسة في بداية الثمانينات من القرن الماضي، من أي متابعة إدارية أو تأديبية أوقضائية وتفانيه المتواصل في التدريس بشهادة الجميع تلاميذا وأساتذة وإدارة و مؤطرين.
   رابعا: مطالبتها الجهات المسؤولة بضرورة عرض الأستاذ الموقوف على خبرة طبية، جراء ما وقع له من ضغط نفسي وتهويل إعلامي
   خامسا: شجبها للزيارات التي قام بها كل من المفتش العام ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة بني ملال – خنيفرة والمدير الإقليمي للوزارة بخريبكة للتلميذة بمنزل عائلتها والذي نعتبره سلوكا يقصد من خلاله تشجيع الشغب والعنف ضد الأساتذة بدل زيارة الأستاذ وعائلته .
   سادسا: إدانتها الشديدة تصريح المفتش العام – المكلف بالشؤون التربوية – ببيت التلميذة قبل انتهاء البحث. مما خلف تدمرا واسعا في صفوف نساء ورجال التعليم،
   سابعا: مطالبتها الوزارة الوصية بتطبيق مضمون المذكرة الوزارية رقم 01/2018 المؤرخة: 22 يناير 2018 بخصوص منع استعمال الهاتف النقال بالمؤسسات التعليمية،
   ثامنا: مطالبتها التعجيل بإطلاق سراح الأستاذ المعتقل دون قيد أو شرط،
   تاسعا: إشادتها بكفاءة الإدارة التربوية للمؤسسة المعنية التي تعتبر مهد المرصد المحلي للتصدي للعنف المدرسي،
   عاشرا: تحيتها لجميع الأطر العاملة بثانوية الإمام مالك الإعدادية وتلامذتها وعموم نساء ورجال التعليم محليا وجهويا ووطنيا على دعمهم المطلق وتضامنهم اللا مشروط مع الأستاذ المعتقل ومطالبتها للشغيلة التعليمية بالمزيد من التعبئة والحيطة والحذر للدفاع عن المدرسة العمومية،
وفي الأخير تدعو النقابات التعليمية الإقليمية الخمس إلى رص الصفوف وتقوية روح التضامن والتآزر دفاعا عن كرامة ومصداقية نساء ورجال التعليم والمدرسة العمومية، وتقرر خوض مجموعة من الصيغ النضالية بما فيها الإضراب .
عاشت الوحدة النقابية
خريبكة في 21 ماي 2018

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: