آخر المستجدات

احتجاج ومطالبة بسحب مشروع النظام الأساسي الخاص بموظفي الأكاديميات وبفتح حوار حوله وحول الملف المطلبي والتمثيلية النقابية في المجالس الإدارية للأكاديميات

إبراهيم براوي

إثر إصدارها لمشروع النظام الأساسي لموظفي الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، راسلت النقابتان التعليميتان (النقابة الوطنية للتعليم – ف.د.ش) و(الجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي) وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي يومه الاثنين 16 أبريل 2018، منبة إياه لتجاوزات كل مقومات الإشراك في نقاش كل القضايا المصيرية التي تهم قطاع التربية والتكوين، حيث فوجئتا كباقي النقابات، بأسف شديد بالتداول على صفحات العالم الافتراضي لمشروع النظام الأساسي الخاص بموظفي الأكاديميات، كما أن الوزارة تعتزم عرضه على المجالس الإدارية للأكاديميات الجهوية في القريب العاجل. وانطلاقا من المسؤوليات السياسية للسيد الوزير في تدبير قطاع التربية والتكوين، والذي يُعتبر قاطرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، تعبر النقابتان التعليميتان عن احتجاجهما العميق اتجاه هذا التعاطي غير المسبوق مع موضوع الإطار القانوني لموظفي الأكاديميات ولفئة الأساتذة اللذين فرض عليهم التعاقد، ومحاولة تهريب النقاش في شأنه بعيدا عن النقابات التعليمية والشغيلة، بغية فرض سياسة الأمر الواقع، واللامبالاة اتجاه الملف المطلبي الذي قدمته النقابات التعليمية كل على حدة في لقاءاتها معه في مارس الماضي، ووعيا بما ستؤول إليه أوضاع القطاع والشغيلة في ظل ما تخطط له الوزارة بشكل انفرادي ودون إشراك النقابات ولا حتى استشارتها ولا إخبارها رسميا، وعليه فإن النقابتان التعليميتان، تدعوان السيد الوزير إلى السحب الفوري لما تروج له الوزارة، والعمل على تنظيم حوار اجتماعي مسؤول بالقطاع لطرح جميع الملفات.
كما ذكرت النقابتان السيد الوزير بأن إدارة وزارة التربية لا زالت متمادية في عقد المجالس الإدارية لهاته الأكاديميات دون تمثيلية نقابية، ودون انتخاب أعضاء المجالس الإدارية للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، بناء على نتائج انتخابات اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء لـ 3 يونيو 2015، والتي كان من المقرر عقدها بشكل متأخر في أبْريل 2016، نظرا لانفراد الإدارة بتدبير هذا الملف اضطرت النقابات الست مقاطعة هاته العملية محتجَّة ومطالِبة بفتح حوار في الموضوع لكن الإدارة استمرت في تكريسها لأسلوب الإقصاء وإبعاد ممثلي الشغيلة التعليمية عن المجالس الإدارية للأكاديميات لذا تطالب النقابتان بالتسريع بعقد اجتماع عاجل في الموضوع.

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: