آخر المستجدات

في حفل بهيج ومتنوع، مناضلات النقابة بوجدة يحتفلن يومهن الأممي

محمد طالبي

في حفل بهيج احتفل المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) بوجدة من خلال دائرته للمرأة بنساء التعليم تخليدا ليومهن الأممي وذلك بعد زوال يوم الأحد 11 مارس 2018  بفضاء النسيج الجمعوي بوجدة.

هذا العرس النضالي الذي افتتح بآيات بينات من الذكر الحكيم كان فرصة لإسماع صوت نساء التعليم من خلال  كلمات الأخوات بدائرة المرأة التي تناولت بالتحليل شعار هذه السنة: “كلنا معنيات ومعنيون بمحاربة العنف القائم على النوع بالوسط المدرسي“ ومختلف المحطات التي عرفها الملف النسائي على العموم وملف نساء التعليم على وجه الخصوص. كما تم التأكيد على أن العيد الأممي للمرأة هو:  “يوم مطلبي نضالي بامتياز وما علينا كل من موقعه سوى إسماع أصواتنا في ظل هذا الخضم الهائج والفكر الرجعي الذي أصبح يحتل مساحات شاسعة من الوطن… “. وأضافت إحدى المناضلات أن: “…شعار 8 مارس لهذه السنة لم يكن اعتباطيا بل هو نابع عن وضعية تزداد خطورة واستفحالا سنة تلو أخرى. إنه العنف الممارس على التلميذات والطالبات ونساء التعليم داخل وخارج الفضاء المدرسي وإننا نعتبر في النقابة الوطنية للتعليم أنه نتيجة منطقية لسياسات تعمل على تشجيع الفكر النكوصي الذي ازداد حدة بفعل ما يعرفه المحيط الإقليمي من توترات، وفي هذا الإطار نفذت نقابتنا إضرابا إنذاريا يوم الخميس 9 نونبر 2017 لدفع وزارة التربية والسلطات العمومية إلى اتخاذ كل الإجراءات والتدابير الكفيلة لمعالجة الظاهرة… “

ومن خلال معرض حديثها عن هذه المناسبة توجهت إحدى المناضلات، نيابة عن المكتب الإقليمي بتهانيها القلبية الحارة وأجمل متمنياتها للحاضرات والغائبات ولكل نساء قطاع التربية الوطنية ولكافة النساء المغربيات بمناسبة عيدهن الأممي من حيث: “إنه يشكل  فرصة متجددة للتأمل ودعوة للتغيير وتسريع الجهود الشجاعة التي تبذلها عوام النساء نتيجة ما يضطلعن به من أدوار استثنائية في صنع تاريخ بلدانهن ومجتمعاتهن “. مع تأكيدها على أن: “08 مارس لهذه السنة هو عيد استثنائي بالنظر للتطورات المتسارعة التي شهدتها القضايا النسائية في مختلف أقطار المعمور من خلال حركتي “women’s marches”   و  MeToo   بداية من يناير 2017”. كما أنه لم يفتها التذكير بــــــ: “دماء الأستاذات المعنفات داخل المؤسسات التعليمية وفي محيطها وواقعة الحافلة وشهيدات الدقيق بالصويرة والنساء المكافحات لتأمين اللقمة لعائلاتهن والمرأة في البوادي والقرى والصحافيات اللواتي تم تحويلهن بقدرة قادر من ضحايا أفعال شنيعة إلى مجرمات من طرف صحافة صفراء تمتهن التبخيس والضرب في أعراض النساء…. “. وأنه بعد اعتماد مدونة الأسرة سنة 2004: ”تبين بعد أكثر من عقد على تطبيقها وتنزيل أحكامها أن هناك اختلالات تعتريها على مستوى التفسير والإجراءات، حتى أنها أصبحت تتناقض مع قصد المشرع وفلسفة النص ومع الوثيقة الدستورية. وسبب هذه الاختلالات يرجع إلى تجذر النظام الاجتماعي الذكوري الذي يرفض التنازل بأي شكل من الأشكال عن مكتسباته وهيمنته وكذلك إلى نوع من الخمول والخنوع النسائي وإلى الزواج الأرثودوكسي بين الأوصياء على الدين وأباطرة الليبرالية المتوحشة. هدفهم في ذلك تسليع كل شيء واضعين على رأس لائحتهم قضايا المرأة التي يرون فيها خطرا محذقا بمصالحهم ويعملون كل ما في جهدهم على تأنيث الفقر لإبعاد المرأة عن التمكين الاقتصادي والاجتماعي والثقافي. “

للإشارة فإن هذا الحفل الذي حضرته زهاء 150 من النساء تخللته وصلات موسيقية من أداء “المجموعة النسائية الإخلاص” وأغاني بالمناسبة لتلميذات وتلاميذ استرعت اهتمام الحضور. كما لم يفت دائرة المرأة توجيه تحية إجلال وتقدير لكل النساء وخصوصا النساء الفلسطينيات وعلى رأسهن أيقونة النضال عهد التميمي من خلال إلقاء قصائد شعرية وعرض مسرحية بعنوان “حتى أنا معني” تعالج موضوع السيدا في صفوف الشباب.

قبل اختتام الحفل وفي جو بهيج أصر كل من مناضلات ومناضلي النقابة الوطنية للتعليم والمدعوات والمدعوين على إلقاء جماعي للنشيد الفيدرالي تم بعده التوجه للقاعة المعدة لحفلة شاي بالمناسبة.

 عن دائرة المرأة

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: