آخر المستجدات

التنسيق النقابي للدكاترة العاملين بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي يقرر التصعيد ويشدد على تفعيل مبدإ ربط المسؤولية بالمحاسبة

استجابة لدعوة التنسيق النقابي السداسي، خاض الدكاترة العاملون بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي معركة نضالية نوعية يوم الاثنين 22 يناير 2018 تكللت بالنجاح بفضل التضحيات الجسام لكافة المناضلات والمناضلين الشرفاء. وعقب اجتماع كتابة التنسيق النقابي للدكاترة ووقوفها على استمرار مسؤولي الوزارة في تدبيرهم المكرس للحيف والإقصاء الممنهج ازاء ملف هذه الفئة من الكفاءات الوطنية، وغياب بوادر تفعيل الحلول المنصفة المقترحة سلفا من قبل النقابات التعليمية الست الأكثر تمثيلية من أجل سد الخصاص المتنامي في المؤسسات الجامعية ومراكز مهن التربية والتكوين ومراكز البحث التربوي في المديريات الإقليمية والأكاديميات الجهوية، وإلماما منها بهذا الوضع المنذر باحتقان واسع وغير مسبوق، فإنها:

  1. تجدد المطالبة بفتح حوار مستعجل ومسـؤول مع الوزارة الوصية على أرضية المذكرة المطلبية المرفوعة للوزارة بتاريخ 22 غشت 2017، المتضمنة رزنامة حلول واقعية لن تكلف خزينة الدولة تبعات مالية إضافية، وعلى رأسها تغيير الإطار لكافة دكاترة وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي إلى أستاذ التعليم العالي مساعـد داخل وزارتهم نفسها أسوة بالمستفيدين سابقا؛
  2. تؤكد رفضها القاطـع لكل الحلول الترقيعية التي لا تشكل مدخلا لتلبية مطالبها المعقولة أو لا تنصف هذه الطاقات الوطنية التي راكمت خبرات مهنية وبحثية واسعة؛
  3. تندد بشدة بسياسة الترقيع الفاشلة التي تنم عن سـوء ترشيـد النفقات والرأسمال البشري، من خلال سد الخصاص بتعاقدات مع طلبـة – في طور التكوين- لتأطير زملائهم في الفصول الجامعية مقابل تعويضات (نموذج كلية الأداب والعلوم الإنسانية فاس سايس…) واللجوء إلى الساعـات المؤقتة المؤدى عنها وما يستتبعها من التزامـات مالية طائلة، وكذا فتح مناصب التحويل لموظفي الدولة برمتهم في سياق مباريـات صورية تتم هندستها لأسمـاء بعينها في تخصصات محدودة، مع إقصاء ممنهج لدكاترة القطاع رغم مراكمتهم خبرات علمية وعملية وازنة في مجال التدريس والبحث العلمي، وإمكانية استثمار مناصبهم في إدماج أطر تربوية وإدارية جديدة؛
  4. تطالب بتفعيل مبدإ ربط المسـؤولية بالمحاسبة -المنصوص عليه دستوريا- في شأن تعمد المسؤولين تحميل خزينة الدولة نفقات مالية طائلة واعتماد تدابير ترقيعية أساءت للمنظومة الجامعية، وكرست الزبونية والمحسوبية وكشفت عن الارتجال الواضح في محاولة سد الخصاص الكبير والرفع من نسبة التأطير البيداغوجي بالمؤسسات الجامعية.. .
  5. تشد بحرارة على أيادي مناضلاتها ومناضليها الشرفـاء وتثني على صمودهم وتضحياتهم المتواصلة، وتشيد بجميع المنابر الإعلامية التي تغطي المحطات النضالية للدكاترة؛
  6. تدعو المجلس الوطني الموسع للتنسيق النقابي إلى خوض اعتصام ممركز طيلة يوم الخميس فاتح مارس 2018 أمام مقر الوزارة باب الرواح بالرباط ابتداء من الساعة العاشرة صباحا.
  7. تهيب بكافة الدكاترة العاملين بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الى التعبئة وحشد الهمم، والاستعداد للانخراط الفاعل في الأشكال النضالية التصعيدية المقبلة تماشيا مع الظرفية المفصلية التي يمر منها ملفهم المطلبي العادل

عاشت الوحدة النقابية، عاشت وحـدة الدكاترة.
إنه لنضال مستمر حتى النصر، وما ضاع حق وراءه طالب.

IMG-20180202-WA0047.jpg

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

%d مدونون معجبون بهذه: