آخر المستجدات

ورشة تربوية حول موضوع: “تعزيز قيم التنوع والتلاقح الثقافي من أجل نبذ العنف”

في إطار الحملة التحسيسية التي تنظمها المديرية الإقليمية عين الشق، لمحاربة العنف في الوسط المدرسي تحت شعار: ” العلم نور والعنف دمار”، نظم المركز المغربي للشباب والتحولات الديمقراطية بشراكة مع نادي سفراء النجاح وجمعية أولياء وآباء أمور التلاميذ والنقابة الوطنية للتعليم، العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل، بالثانوية التأهيلية المصلى يوم الجمعة 29 دجنبر 2017، على الساعة الثالثة زوالا، ورشة تربوية تهدف إلى إرساء قيم التسامح والحوار وتعزيز التنوع والتلاقح الثقافي لنبد كل أشكال العنف.
وقد افتتحت أشغال هذه الورشة بمجموعة من الكلمات، أولها كلمة السيد مدير ثانوية المصلى التأهيلية، فقد كانت عبارة عن كلمة ترحيبية بالضيوف والحضور الكريم، كما أثنى فيها على دور الأندية التربوية داخل المؤسسات التعليمية.
تلتها كلمة السيد ممثل جمعيه الآباء الذي عبر فيها عن الدور الأساسي الذي تلعبه الأسرة كمكون وشريك للمدرسة في تربية الأبناء على المحبة والإخاء وتجنب العنف بكل تمظهراته المادية والمعنوية.
في حين عبر الكاتب الإقليمي لعين الشق للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش)، يوسف الكلاخي عن دفاع النقابة الوطنية للتعليم عن حق كل تلميذ وتلميذة في التعلم باعتبارها حقا دستوريا وعن الرفع من طموحات المدرسة العمومية وجعلها مدرسة للنجاح وخلق مواطن فاعل ومسؤول.
أما كلمة المركز المغربي للشباب والتحولات الديموقراطية فقد تناولها ذ.حسام هاب نائب مدير المركز المغربي للشباب والتحولات الديموقراطية وأشاد فيها بدور فعاليات المجتمع المدني وانخراطهم في قضايا المجتمع والتي من بينها انفتاح المدرسة على محيطها وإعداد المتعلمين لتحمل المسؤولية وإشراكهم في التحولات القيمية التي تهم المجتمع المغربي.
وقد تخللت أشغال هذه الورشة تقديم مجموعة من الإبداعات الخاصة بأعضاء نادي سفراء النجاح: (قراءات قرآنية، عروض مسرحية، عرض أشرطة فيديو، شعر، …).
وقد أطرت هذه الورشة من طرف الأستاذة غزلان أزندور في تفاعل مباشر مع المتعلمين والمتعلمات وفتح نقاش حول مبادئ وثقافة حقوق الإنسان ومواجهة كل أشكال العنف التي تلحق الضرر بالفرد والغير والتأسيس لمبادئ السلام والحوار والصداقة كثقافة بديلة عن العنف .

Hits: 211

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

%d مدونون معجبون بهذه: