آخر المستجدات

الشعب المغربي يحتج على قرار الرئيس الأمريكي الأخرق، ويدعم الشعب الفلسطيني في محنته

إبراهيم براوي

اليوم، الأحد 10 دجنبر 2017 بالرباط، نسي الجميع همومهم اليومية، وجعلوا من القضية أولويتهم الأولى، حيث شارك فيها عشرات الآلاف من المغاربة، من مختلف الأعمار والشرائح الاجتماعية وتقاطروا على العاصمة من كل الجهات والأقاليم، في جو من الهدوء والانضباط والمسؤولية ،في مسيرة تضامنية حاشدة للتعبير عن استهجانهم لقرار رئيس الولايات المتحدة نقل سفارة بلاده إلى القدس، في ضرب سافر لكل القرارات الأممية المنسجمة مع الشرعية الدولية، شاركت فيها كل الأطياف السياسية والنقابية والحقوقية وفعاليات المجتمع المدني المغربي، تلبية لدعوة مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، تحت شعار: “من أجل القدس… مع المقاومة… وضد كافة أشكال التطبيع… مسيرة الشعب المغربي”
وذلك ابتداء من الساعة العاشرة صباحا، انطلاقا من باب الأحد بالرباط.
وفي هذا الإطار شاركت الفيدرالية الديمقراطية للشغل، والتي دعت في نداء لها مناضلاتها ومناضليها للتعبئة والمشاركة بكثافة للتعبير عن موقفها، أن الولايات المتحدة الأمريكية تؤكد مرة أخرى، عداءها لحقوق الشعب الفلسطيني واندماجها مع إسرائيل كدولة احتلال واستيطان واغتصاب، من خلال قرارها بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، وبالتالي فإن قرارها هذا والمنافي للشرعية الدولية، والمرفوض من طرف كل الشعوب المحبة للسلام، سيفتح المجال لإسرائيل للاستمرار في سياستها العدوانية على الشعب الفلسطيني، واغتصاب أرضه بالطرد والاستيطان، ويضرب كل جهود السلام، وهو قرار صادم للمشاعر العربية والإسلامية والدولية في تطور غير محمود العواقب، باعتراف أمريكا أن تكون القدس عاصمة لإسرائيل.
وردد المتظاهرون في هذه المسيرة التي انطلقت من باب الأحد، مرورا بشارع محمد الخامس حيث مقر البرلمان وصولا إلى شارع النصر، واستمرت أزيد من أربع ساعات شعارات منددة بسياسة إسرائيل الاستيطانية، والأمريكية المنحازة، والتي تتمادى في انتهاك جميع المواثيق الدولية والقيم الإنسانية، معربين عن دعم الشعب المغربي بكل فئاته ومؤسساته وفعالياته للقضية الفلسطينية، ووقوفه إلى جانب الشعب الفلسطيني في مقاومته الباسلة ونضاله الحي من أجل اكتساب حقوقه المشروعة، وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
كما دعا المشاركون في هذه المسيرة، التي رفعت فيها الأعلام المغربية والفلسطينية، إلى عدم نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، منددين في نفس الوقت بالموقف الأمريكي المساند لإسرائيل، مرددين شعارات من قبيل “يا أحرار في كل مكان/ ثوروا ضد المريكان. يا أحرار في كل مكان/ لا صهيون لا مريكان. مجرمون إرهابيون/ الميركان وصهيون. الصهيون يطلع برا/ فلسطين أرضي حرة. المغرب أرضي حرة/ الصهيون يطلع برا. يا ميركان يا صهيون/ فلسطين في العيون. ترامب يا جبان/ فلسطين لا تهان. ترامب يا قتال/ فلسطين أرض الأبطال” و”الشعب يريد تحرير فلسطين” وغيرها من الشعارات.
وجاءت هذه المسيرة لتعكس من جديد مدى تضامن الشعب المغربي بمختلف مكوناته مع الشعب الفلسطيني ونصرة قضيته ،تعبيرا عن إدانته للانحياز الأمريكي.
وأجمعت هذه الفعاليات على أن تنظيم هذه المسيرة يؤكد إجماع المغاربة على إدانة الموقف الأمريكي، ورفضهم الالتفاف على حقوق الشعب الفلسطيني، مطالبة الدول العربية إلى التحرك واتخاذ القرارات الضرورية للحد من غطرسة إسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة.

Hits: 21

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

%d مدونون معجبون بهذه: