آخر المستجدات

تقييم أشغال المؤتمر الوطني الحادي عشر والتنديد بالعنف المتزايد ضد نساء ورجال من أهم النقط المدرجة في جدول أعمال المكتب الجهوي للنقابة بجهة الدارالبيضاء – سطات

بوشعيب الحرفوي

انعقد يوم الأحد 26 نونبر الجاري بالمقر الوطني للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) بالدارالبيضاء الاجتماع العادي للمكتب الجهوي للنقابة بجهة الدارالبيضاء – سطات. تضمن جدول أعماله النقط التالية:

  1. تقييم أشغال المؤتمر الوطني الحادي عشر
  2. الوضعية التنظيمية ووضع برنامج عمل مرحلي
  3. الوضعية المالية بالجهة
  4. التحضير لعقد لقاء مع مدير الأكاديمية

ويعتبر هذا الاجتماع هو أول اجتماع يأتي بعد المؤتمر الوطني الحادي عشر للنقابة الوطنية للتعليم الذي انعقد مؤخرا بمدينة بوزنيقة. كما أنه يأتي في إطار تداعيات ارتفاع ظاهرة العنف ضد نساء ورجال التعليم سواء داخل الفصول الدراسية أو أمام أبواب المؤسسات التعليمية من طرف بعض التلاميذ وكذا من طرف بعض أوليائهم. وهي ظاهرة أصبحت تسائلنا جميعا كدولة وكمجتمع وكمسؤولين ومنتخبين حول تزايد حدتها في قطاع وفي منظومة يفرض فيها أن تلعب دورا أساسيا في التربية الجيدة وفي إشاعة ونشر قيم أخلاقية مبنية على الاحترام والمواطنة ألا وهو قطاع التعليم. وقد كان اللقاء مناسبة للإشارة وتثمين الزيارة التي قام بها الكاتب العام للنقابة وبعض أعضاء المكتب الوطني للأستاذة التي تعرضت لاعتداء شنيع بثانوية الحسين بن علي بالحي المحمدي للاطمئنان على صحتها والتضامن معها وتقديم الدعم والمساندة في محنتها التي تجتازها جراء هذا الاعتداء. كما تطرق أعضاء المكتب الجهوي في مناقشتهم لهاته الظاهرة وللعنف المدرسي المتزايد، حيث ندد المسؤولون الجهويون للنقابة بما تعرفه الساحة التعليمية من تزايد وتكرار لظاهرة العنف ضد الشغيلة التعليمية وطالبوا من الجهات المسؤولة والمعنية بالتدخل لتوفير الأمن وحماية سلامة وأمن نساء ورجال التعليم. وتقرر في هذا الصدد المشاركة في الوقفة الاحتجاجية التي دعا إليها التنسيق النقابي المكون من النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) والجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي يوم الأربعاء 29 نونبر الجاري أمام مقر الأكاديمية بالدارالبيضاء ابتداء من الساعة الثانية عشرة والنصف زوالا.
وحول تقييم أشغال المؤتمر الوطني الحادي عشر، اعتبر جل الأعضاء أن هذا الأخير عرف نجاحا كبيرا على كافة المستويات خاصة في شوطه الأول المنعقد بمدينة بوزنيقة حيث التنظيم الجيد والتميز الذي عرفته الجلسة الافتتاحية لا من حيث الحضور الوازن والمتنوع للضيوف بمختلف توجهاتهم السياسية والنقابية والجمعوية من المغرب ومن الدول العربية والإفريقية والأوروبية، ولا من حيث قوة وجودة المداخلات والكلمات المقدمة خلال هذه الجلسة. والذي (المؤتمر) انتهت أشغاله بالمصادقة على التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة على مشاريع المقررات بعد مناقشتها في الورشات من طرف المؤتمرين وبانتخاب الكاتب العام وأعضاء المجلس الوطني. كما أشارت بعض المداخلات إلى أن عملية انتخاب المكتب الوطني من طرف أعضاء المجلس الوطني المنعقد يوم 12 نونبر 2017 بالدارالبيضاء خلفت ردود أفعال غاضبة من طرف بعض الإخوة والأخوات في بعض الجهات والأقاليم. وهي ردود يجب التفاعل والتعامل معها بشكل إيجابي وبمسؤولية نقابية راقية وبحس نقابي رفيع حفاظا على وحدة النقابة الوطنية للتعليم. وقد قرر أعضاء المكتب الجهوي في هذا الصدد القيام بزيارات تواصلية إلى بعض الأخوة الذين عبروا عن غضبهم جراء المنهجية والمعايير التي اعتمدت في انتخاب أعضاء المكتب الوطني. وفي ما يخص النقطة المتعلقة بالوضعية التنظيمية ووضع برنامج عمل تطرق المسؤولون النقابيون إلى وضعية بعض الأجهزة الإقليمية التي لم تتم هيكلتها كالمحمدية وابن مسيك وإلى عملية إدماج بعض الفئات (المرأة المدرسة، الشباب، الإدارة التربوية…) في الأجهزة النقابية الإقليمية والمحلية والتواصل مع الأساتذة المتعاقدين قصد إدماجهم في التنظيم النقابي مع تسطير برنامج عمل يتضمن أنشطة تكوينية وإشعاعية (إقامة ندوات حول العنف المدرسي) وإحداث صفحة في الفيسبوك خاصة بالمكتب الجهوي. كما قدم الأمين الجهوي عرضا حول الوضعية المالية المتعلقة بالجهة تضمن وضعية البطاقات غير المسواة وكذا عملية توزيع بطاقات 2018 والبحث عن موارد مالية إضافية لتدبير شؤون النقابة جهويا. وحول عقد لقاء مع مدير الأكاديمية قرر المكتب الجهوي تهيئ ملفات حول المشاكل المرتبطة بالدخول المدرسي لعرضه على المسؤول على قطاع التعليم بجهة الدارالبيضاء- سطات وكذا تحديد العلاقة مع الشركاء الاجتماعيين في إطار تفعيل المذكرة 103 المنظمة لها.وقد انتهت أشغال المكتب الجهوي إلى الخلاصات التالية:

  • تثمين زيارة الكاتب العام وبعض أعضاء المكتب الوطني للأستاذة التي تم الاعتداء عليها بثانوية الحسين بن علي
  • نجاح المؤتمر الوطني 11 للنقابة على كافة المستويات التنظيمية، الجلسة الافتتاحية، ظروف تنظيم الورشات…
  • الدعوة إلى التفاعل الإيجابي مع بعض الردود الغاضبة من عملية انتخاب المكتب الوطني
  • القيام بمبادرات تواصلية مع بعض الإخوة الغاضبين للحفاظ على وحدة النقابة
  • مراسلة المكاتب الإقليمية في شأن وضعية بطاقات الانخراط غير المسواة للسنوات السابقة
  • عقد لقاء تواصلي وتكويني لفائدة الأمناء الإقليمين خلال شهر دجنبر المقبل من أجل ضبط مالية المنظمة

على المستوى الجهوي

  • الدعوة إلى احترام تواريخ تسوية بطاقات الانخراط لسنة 2018 المحددة من طرف الأمانة الوطنية.

تنظيميا:

  • تفعيل دورة لجان المؤسسات
  • هيكلة دائرة المرأة على المستوى الجهوي والإقليمي
  • هيكلة سكرتارية الإدارة التربوية إقليميا وجهويا
  • هيكلة إقليم المحمدية
  • التواصل مع فئة الشباب والأساتذة المتعاقدين من أجل إدماجهم في النقابة الوطنية للتعليم

إشعاعيا:

  • إقامة ندوات حول العنف المدرسي على مستوى الأقاليم والجهات (إقامة ندوة حول نفس الموضوع بشراكة مع التضامن الجامعي)

إعلاميا:

  • إحداث صفحة على الفيسبوك خاصة بالمكتب الجهوي

على مستوى التكوين:

  • برمجة لقاءات تكوينية في الجانب التنظيمي والمالي
  • تهيء ملف شامل يتضمن النقط والمشاكل الآنية المطروحة في بعض المديريات الإقليمية ووضعها لدى الكاتب الجهوي من أجل تحديد موعد اللقاء مع الأكاديمية

 

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: