آخر المستجدات

المكتب الإقليمي للخميسات يدين بشدة الاعتداءات التي تتعرض لها أسرة التعليم عامة، ويحمل مسؤولية ذلك إلى الوزارة الوصية على القطاع

على إثر الاعتداء الشنيع الذي تعرضت له الأسرة التعليمية في شخص الأستاذ الممارس بإقليم ورزازات، عقد المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفدرالية الديمقراطية للشغل بإقليم الخميسات اجتماعا طارئا خصصه لمناقشة هذا الحدث المؤلم، والذي خلص (الاجتماع) إلى أن الاعتداء ليس إلا حصيلة للسياسات التعليمية الرسمية التي أضرت بصورة الأستاذ وشوهت وضعيته الاعتبارية داخل المجتمع. ووعيا منه بمسؤوليته في الدفاع عن كرامة الشغيلة التعليمية وحقوقها فإن المكتب الإقليمي يعلن ما يلي:

  • إدانته الشديدة للاعتداءات التي تتعرض لها أسرة التعليم عامة، وتحميله مسؤولية ذلك إلى الوزارة الوصية على القطاع.
  • تضامنه الكامل واللامشروط مع الأستاذ الذي تعرض للاعتداء.
  • دعوته الوزارة ومديرياتها الجهوية والإقليمية إلى تحمل مسؤولياتها في توفير الحماية اللازمة لنساء ورجال التعليم.
  • مطالبته بإعادة النظر في المذكرات الارتجالية التي أفرغت المجالس الانضباطية من دورها التربوي.
  • احترام قرارات مجالس الانضباط وعدم فرض قرارات فوقية من طرف المديريات والأكاديميات.
  • إنهاء العمل بوجوب إرجاع التلاميذ المفصولين؛ سيما المعروفين بسوء السلوك؛ وتحويلهم إلزاميا إلى مسار التكوين المهني بمجرد استيفائهم حقهم في سنوات التمدرس والتكرار القانونية.
  • دعوة كافة نساء ورجال التعليم إلى التعبئة والاستعداد لخوض كافة الأشكال النضالية التصعيدية الممكنة دفاعا عن كرامة الأستاذ (ة) ورد الاعتبار للمدرسة العمومية

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: