آخر المستجدات

المجلس الإقليمي لتيزنيت يعتبر إشهار أسماء المتغيبين إجراء غير قانوني وتعسفا في حق الموظف

في إطار الدينامية التنظيمية التي تعرفها النقابة الوطنية للتعليم استعدادا للمؤتمر الوطني 11 الذي سينعقد ببوزنيقة أيام 27، 28 و29 أكتوبر 2017، انعقد المجلس الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفدرالية الديمقراطية للشغل بتيزنيت يوم 15 أكتوبر 2017، تحت إشراف القيادة الجهوية والوطنية للنقابة الوطنية للتعليم وبعد مناقشة مستجدات الدخول المدرسي ودراسة مشاريع أوراق المؤتمر خلص إلى ما يلي:

  • غياب تصور حكومي مسؤول وناضج يستجيب للطموحات المادية والمعنوية لعموم الشغيلة وغياب إرادة سياسية حقيقية لمعالجة مختلف الملفات المطلبية في ظل حوار اجتماعي مسؤول يراعي المصلحة العليا والتوازنات الاجتماعية الذي تجسده الإجراءات الحكومية اللاشعبية بخصوص ملف التقاعد والإجراءات الضريبية والرضوخ لرأس المال قصد تمرير قانون الهجوم على الحق النقابي من خلال فرض اقتطاع غير قانوني على الموظفين المضربين. والمس بالنظام الأساسي العام للوظيفة العمومية بشكل انفرادي ويستبعد كل مقاربة تشاركية هادفة وبناءة تعيد الثقة للحوار المؤسساتي المسؤول.
  • كما سجل عدم الإفصاح عن النوايا الحقيقية للدولة في إصلاح التعليم حيث لاتزال مصرة على المضي في محاولتها تحقيق أهداف لا علاقة لها بمضمون الإصلاح كما يفهمه ويطمح إليه الشعب المغربي، وهو ما يتمثل في صدور مجموعة من القرارات التي تهدد المدرسة العمومية وتجهز على مكتسبات العاملين بها مثل محاولات ضرب مجانية التعليم، وتشجيع الخوصصة الخارجية والداخلية للقطاع، والتوظيف بالتعاقد تحت غطاء محاربة ظاهرة الاكتظاظ، والتحكم في الموارد البشرية عبر تمديد مدة العمل بمراجعة نظام تقاعد الموظفين.
  • كما سجل إهمال العناية بالأوضاع المادية لشغيلة التعليم وذلك بتجميد الأجور، والزيادة المتتالية في أسعار المواد الأساسية، والتنكر لتنفيذ الالتزامات الناجمة عن الاتفاقات الاجتماعية.
  • تهميش معالجة العديد من الملفات الاجتماعية من بينها ملف ضحايا النظامين الأساسيين، وملف الأمراض المهنية التي تنخر القطاع، وملف الدكاترة وأطر الإدارة التربوية، والمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين والمتصرفين والمحررين والمبرزين ودكاترة قطاع التعليم والأستاذة المتدربين.
  • فشل وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في ترسيخ مبادئ الحكامة الجيدة في تدبير الحركات الانتقالية لنساء ورجال التعليم لهذا الموسم، المتمثل في انفرادها بتغيير منهجية الحركة دون أي إشراك قبلي للنقابات التعليمية كممثلين لنساء ورجال التعليم في ضرب صارخ لما تنص عليه المذكرة الإطار المتعلقة بتدبير الحركات الانتقالية على المستويات الثلاث – وطنيا – جهويا – ومحليا.
  • إشهار أسماء المتغيبين إجراء غير قانوني وتعسف في حق الموظف، خصوصا ونحن في زمن الإصلاح.
  • يستنكر الطريقة العشوائية التي تم بها توزيع المتعاقدين على المديريات الإقليمية بالجهة، وعدم توفير الحصيص الكافي لحل الملفات الاجتماعية وضحايا الحركات الانتقالية بمديرية تيزنيت مما أربك الدخول المدرسي.
  • يطالب الوزارة الوصية والأكاديمية بتعميم تدريس اللغة الأمازيغية بتيزنيت تماشيا مع نص دستور 2011.
  • يطالب الأكاديمية بتوفير وتزويد مؤسسات الإقليم بالعتاد الرياضي والبيداغوجي وخصوصا مختبرات المواد العلمية والقسم الداخلي وإصلاح الملاعب الرياضية وتوفير الحاجيات.
  • يطالب بإجراء حركة انتقالية محلية للأطر الإدارية والمساعدين التقنيين.
  • يطالب بإحداث مكتب للتعاضدية العامة للتربية الوطنية بتزنيت.
  • يستنكر الإعفاءات التي طالت مجموعة من الأطر التعليمية بتيزنيت، كما هو الحال في باقي مديريات المملكة، لعدم احترام المساطر الإدارية والقانونية التي يجب اتباعها من طرف الإدارة قبل اتخاذ هكذا قرارات جائرة.
  • يثمن عاليا المجهودات التي بذلتها اللجنة النقابية بالإقليم فيما يخص ضحايا الحركات الانتقالية ويطالب المديرية الإقليمية تفعيل المذكرة 103 قصد إنصاف الحالات الاجتماعية بالإقليم.
  • يدعو المديرية الإقليمية التدخل قصد إنصاف الموظفين الذين يتعرضون لشطط في استعمال السلطة وإعمال القانون.
  • يهنئ المؤتمرين والمؤتمرات ويتمنى لهم التوفيق في تمثيل الشغيلة التعليمية للإقليم بالمؤتمر الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنعقد ببوزنبقة أيام 29-28-27 أكتوبر 2017 ببوزنيقة.

إن المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم يعلن تضامنه مع الشغيلة التعليمية ويطالب الوزارة بحل كل القضايا الفئوية والجماعية والإدارية والتربوية والاجتماعية، وتنفيذ الالتزامات الموقعة كشرط ضروري لإعادة الثقة بين مكونات المنظومة. كما يهيب بعموم الشغيلة التعليمية بالإقليم بالالتفاف حول العمل النقابي الجاد والمسؤول وحول ودعم المدرسة العمومية وجودة التعليم.

عن المجلس الإقليمي

بيان المجلس الإقليمي لتزنيت

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: