آخر المستجدات

هل سمعتم بالمعاناة؟

هل سمعتم بالمعاناة؟
اسألوا الأستاذ المتدرب الذي اختبر كل أنواعها.

عاصم منادي الإدريسي

دعوة لدعم الأساتذة المتدربين وحضور المسيرة الوطنية

Assem1نستطيع أن نتحدث عن المعاناة ونفصل القول فيها وفي تجلياتها ومظاهرها لكننا مهما قلنا سنظل أبعد ما نكون عن الإحساس بهذه المعاناة والشعور بقسوتها. ولذلك فمن يعيشها وحده من سيفهم معناها. ومن يعرف المعاناة أكثر من الأساتذة المتدربين الذين اختبروا كل أصنافها وأنواعها ؟
من أهم مظاهر المعاناة الحقيقية، أن تمضي نصف عمرك في الكفاح وتحدي الفقر والفاقة والحرمان وتحمل نظرة الآخر القاسية، من أجل متابعة الدراسة، ثم تنجح في اختبار التوظيف وتفرح بذلك كثيرا، وتشعر عائلتك بالرضى والفرح وتبني الآمال وتتطلع إلى المستقبل، ثم يأتي شخص بغروره وغطرسته فيسرق الحلم ويغتصبه.
من أهم مظاهر المعاناة الحقيقية، أن ترفع صوتك مطالبا بحقك الذي هو لك، وتدافع عنه بطرق في منتهى السلمية والتحضر، ثم تجد في وجهك يوميا جحافل مدربة وظيفتها قمعك وضربك وإهانتك والتنكيل بك.
من أهم مظاهر المعاناة الصعبة، أن تتحمل مسؤولية الدفاع عن قضية تعني أغلبية أبناء شعبك ومستقبل أبنائهم، ثم تكتشف أنك وحيد في المعركة (إلا من قليل) بل وإنك عرضة للهجوم والسخرية والتجريح من بعض المعطوبين خلقيا.
المعاناة الحقيقية، هي أن تستيقظ صباحا ولست تملك في جيبك ما يمكنك أن تقدمه ثمنا لقطعة خبز محشوة بقطعة جبن وكأس شاي.
المعاناة الحقيقية، هي أن تلبس يوميا وزرتك البيضاء، وتغادر إلى حيث تواصل معركة الكرامة وأنت جائع، وأنت لا تملك ثمن كأس قهوة، وتتوقع في الوقت نفسه أن تكون ضحية تدخل قمعي أو ضربة جبانة من شخص أقسم بشرفه على حمايتك.
المعاناة هي أن تجد نفسك مرغما على طلب الدعم من الآخر، بينما يقضي واجب الآخر ومسؤوليته الأخلاقية أن يقصدك ليقدم الدعم ويعتذر عن التقصير.
أمام كل هذه المعاناة وغيرها مما يصعب نقله، أريد أن أنقل لأصدقائي وزملائي وكل من يحملون هم الإنسانية. سيكون واجبكم الخلقي كاملا عندما تكفون زملاءكم حرج السؤال وطلب الدعم. قدموا دعمكم وتواصلوا مع اللجن المكلفة بجمع الدعم في المراكز القريبة منكم، واستعدوا لحضور المسيرة الوطنية يوم الأحد المقبل، أو ساعدوا زملاءكم الذين لا يستطيعون تحمل مصاريف التنقل للبيضاء.
وعندها فقط تكونون قد كفرتم عن تقصيركم وغيابكم.
عاشت الإنسانية
عاش الأستاذ (ة) المتدرب (ة)

fb_img_1458169296458.jpg

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

%d مدونون معجبون بهذه: