آخر المستجدات

في اجتماع المجلس الإقليمي للنقابة بخريبكة: الوقوف على ثغرات الملف المطلبي ومشاكل التنظيم بالنقابة..

إدريس سالك…

تحضيرا للمؤتمر الوطني 11 للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش)، عقد المكتب الإقليمي للنقابة بإقليم خريبكة اجتماعا للمجلس الإقليمي الموسع بمقر النقابة بشارع مراكش بخريبكة يوم الأحد 8 أكتوبر 2017، أطر اللقاء الأخ محمد برادي عضو المكتب الوطني للنقابة في موضوع: “الملف المطلبي وقضايا التنظيم”…
حضرته جميع الفروع بالإقليم، وفي تدخل الأخ محمد برادي، الذي تطرق في عرضه حول التنظيم داخل النقابة بحكم تراجع النقابات عن مأسسة العمل النقابي وذلك بالتخلي عن لجن المؤسسات وعن المحاسبة وعن السبورة النقابية وعن التجمعات العامة وعن التراجع في توزيع البطاقات واتخاذ المبادرة والمداومة وغياب نكران الذات.. تحول العمل النقابي إلى عمل موسمي..
كما وقف على أهم نقط الملف المطلبي منها الأجور والتعويضات والترقيات والحركات الانتقالية ومؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم.. كما تطرق إلى تاريخ النقابة وارتباطها بالمكتسبات، بدءا بالقانون الأساسي لسنة 1985 وتقنين الترقية الداخلية بواسطة المناصب المالية وتحديد شروط الترشيح وبعد ذلك تراكم عدد المترشحين وتمت إضافة شرط آخر وهو 15 سنة أقدمية منها 6 سنوات في الإطار وزاد التراكم إلى حين الترقية الاستثنائية والتي استفادت منها الشغيلة التعليمية مرتين سنة 1999 و 2002وتم النقاش مطولا حول القانون الأساسي الجديد والذي تمت المصادقة عليه في فبراير2003 والذي جاء بمجموعة من المكتسبات منها السلم 11 في الإعدادي والابتدائي وخارج السلم بالنسبة التأهيلي..
كما استفادت الشغيلة التعليمية أيضا من اتفاق دجنبر 2005 وفاتح غشت 2007 واتفاق 26 أبريل 2011 إلا أن حكومة بنكيران لم تنفذ ما تبقى من ذلك الاتفاق وخاصة إحداث درجة جديدة والتعويضات عن المناطق النائية والصعبة..
ومند 2011 إلى حدود اليوم توقف الحوار وتم الإجهاز على المكتسبات وهي عديدة..
بعد ذلك تدخل مجموعة من أعضاء وعضوات المجلس الإقليمي ووقفوا على:

  • الحركات الانتقالية الوطنية والجهوية والمحلية
  • 2003ضحايا النظامين 1985 و
  • التعاقد النقابي من أجل مأسسة العمل النقابي..
  • تحديد معايير من أجل الترشح لعضوية المجلس الوطني..
  • تحديد التحالف والتنسيق النقابي..
  • تحديد عدد الولايات من أجل تحمل المسؤولية النقابية…
  • غياب العروض والإشعاع النقابي (الأسبوع التربوي وتكريم المتقاعدين…)
  • غياب لجن المؤسسات.
  • عدم تطوير الأداء النقابي.
  • غياب الشفافية المالية ومشكل المرجوعات.
  • الانفتاح على المتعاقدين وعن قطاع التكوين المهني.
  • تأثر النقابة من الانشقاق ومن المشاكل التنظيمية الداخلية.
  • الحوار الاجتماعي المركزي الصوري.
  • تبني ملف مطلبي دينامكي.
  • التمثيلية المركزية وتغييب (ف.د.ش) عن الحوار المركزي.
  • تجديد الخطاب النقابي.
  • التقاعد بالنسبة للمدرسة في 21 سنة.

وبعد ساعتين من الحوار والنقاش، انتهى الجزء الأول من برنامج المكتب الإقليمي..

 

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

%d مدونون معجبون بهذه: