آخر المستجدات

النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) لجهة طنجة تطوان الحسيمة تقيم الدخول المدرسي لهذا الموسم وتستعد لمؤتمرها الوطني الحادي عشر أيام 27، 28، و29 أكتوبر ببوزنيقة

نجاة الغناي

اجتمع المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم يوم 1 أكتوبر 2017 بمقر النقابة بتطوان ابتداءا من الساعة العاشرة صباحا، حيث تم تداول نقطتين في جدول الأعمال: الدخول المدرسي بأقاليم الجهة والاستعداد للمؤتمر الوطني الحادي عشر ببوزنيقة أيام 27، 28 و29 أكتوبر.
تناول أعضاء المكتب الجهوي خصوصيات هذا الدخول المدرسي والذي تميز بتقاطر مذكرات وزارية على المصالح الإقليمية للوزارة والزيارات المتتالية للجن إقليمية وجهوية ووطنية على المؤسسات التعليمية والتي رفعت من حدة التوتر الذي يرافق أي دخول مدرسي عادي.
وتطرق المكتب الجهوي بالتقييم للتنسيق النقابي بالأقاليم ولمدى تجاوب المديريات الإقليمية لمطالب المتضررات والمتضررين والطرق الكفيلة برفع الحيف والضرر الذي لحقهم إثر إغراق مناطق الجذب بالوسط الحضري بعد الحركتين الانتقاليتين الوطنية والجهوية. ووقف أعضاء المكتب الإقليمي عند مشكل إغراق بعض المديريات بالأساتذة المتعاقدين الذين لم يتلقوا أي تكوين بيداغوجي والآثار السلبية التي ستظهر نتائجها عند جيل جديد من التلاميذ خصوصا وأن الوزارة الوصية ترفع شعار الإصلاح وتجويد التعلمات، كما أثير مشكل التعيينات الغير الواضحة للمتعاقدين في بعض المديريات الإقليمية، وأقاليم لم يتم تعيينات جديدة بها مما أدى إلى عدم تطبيق المذكرة الوزارية الخاصة بالاكتظاظ كما اشتدت ظاهرة الضم حيث أصبح ضم ستة مستويات بالابتدائي تطغى على جل المؤسسات بالوسط القروي.
سجل أعضاء المكتب الجهوي وباستياء كبير عدم توفير المعطيات الخاصة بالموارد البشرية ولا بالبنية التربوية في وقتها عند انطلاق الموسم الدراسي والتدبير الأحادي للمديريات للموارد البشرية والانعكاسات السلبية على الشغيلة التعليمية ببعض المديريات الإقليمية، وكذا تدخل بعض الجهات في الشأن الداخلي للمؤسسات التعليمية.
توقف المكتب مطولا على الحيف الذي لحق رؤساء المؤسسات التعليمية وعدم استفادتهم من العطلة الصيفية، وسجل عدم انطلاق موسم دراسي عادي نظرا لخبطة تدبير الموارد البشرية في بعض المديريات الإقليمية وكذا انعدام بعض الكتب المدرسية لبعض المواد كاللغة الفرنسية والتربية الإسلامية لبعض مستويات التعليم الابتدائي.
وبالنسبة للتحضير للمؤتمر الوطني الحادي عشر، تطرق الأخ الأمين الجهوي إلى الوضعية المالية للمنظمة بالجهة إلى غاية 30 شتنبر 2017 والتي على أساسها ستعتمد المنظمة توزيع حصة المؤتمرات والمؤتمرين بالجهة والتي يجب أن تراعي حسب القانون الداخلي نسبة % 40 اللائحة العامة و % 25 حصة النساء و % 20 للشباب و % 15 للشباب.
وتطرق الأخ الكاتب الجهوي لبرمجة قراءة مشاريع المقررات الخاصة بالمؤتمر الوطني مع تحديد وتوزيع مؤطرين لها بأقاليم الجهة وتحديد التواريخ الخاصة بانعقاد مجالس إقليمية خاصة بذلك وكذا بانتخاب المؤتمرات والمؤتمرين.

 

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: