آخر المستجدات

الاتجاه المعاكس في العمل الحكومي !!!

محمد الدرويش

-درويشفي الوقت الذي يستعد فيه رئيس الحكومة لعقد “ندوة الوزراء” للمصادقة على ميثاق اللاتمركز الذي بمقتضاه تتمكن المصالح الخارجية للقطاعات الوزارية من ممارسة اختصاصاتها المحلية والإقليمية والجهوية في تدبير قضايا المواطنات والمواطنين بصفةاستعجالية – ما لم يكن الأمر يتطلب حقيقة الرأي المركزي – توصلت الجامعات المغربية بمذكرة “استعمال الزمن السنوي” في تجاهل تام لمشروع البرنامج الحكومي ولمنطوق ومقتضيات القانون 01.00 والتي تؤكد في موادها على الاستقلال الإداري والبيداغوجي والمالي، وكذا كل الإجراءات والقرارات المتخذة في الموضوع خلال سنوات 2000 و2012، وذلك استمرارا في الإجهاز على استقلالية الجامعات كما أقدمت عليه الحكومة السابقة من خلال عدة قرارات ومذكرات ودوريات ومراسيم حتى وهي أمور سنعود إليها بتفصيل بدءا من الدخول لجامعي المقبل، فعوض تأكيد هاته الاستقلالية بيداغوجيا وإداريا والعمل على تسريع آليات تنفيذ الاستقلال المالي للجامعات ومؤسساتها تلجأ الوزارة الوصية إلى التدخل المباشر في الجامعات والمؤسسات وذلك بمذكرة تحدد يوم الدخول ويوم الخروج وجدولة الاجتماعات البيداغوجية والعلمية والإدارية والعطل كما لو كنا قطاعا غير قطاع التعليم العالي والبحث العلمي برجالاته ونسائه الذين بصموا تاريخ المغرب الحديث والمعاصر .
فلماذا هذا التسرع في اتخاذ القرارات وتوقيع المذكرات؟ القطاع لا يمكن تدبيره وتسييره بمثل هكذا قرارات، ولا بالزيارات والجولات ،ولا بالقال والقيل ونقل الأخبار والروايات ومحاولة تنفيذ الأحلام بزرع الشتات بين مكونات القطاع .أرجو أن يعي المسؤولون عن القطاع حجم رسائل القطاع وأدواره الدبلوماسية وانعكاساتها على الوطن والمواطنين في كل المستويات.

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

%d مدونون معجبون بهذه: