آخر المستجدات

المكتب الوطني يدعم الاحتجاجات بالأقاليم والجهات

للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش):

  • دعم الاحتجاجات التعليمية ضد نتائج الحركات الانتقالية
  • احتجاج على تضييق الوزارة لتخييم الشغيلة التعليمية

في اجتماعه العادي المنعقد يوم الثلاثاء 18 يوليوز 2017 بالمقر الوطني بالدار البيضاء، وبعد الوقوف لقراءة الفاتحة ترحما على المناضلين الأخ المصطفى بوحجار العضو السابق في المكتب الوطني للنقابة، والأخ الطاهر ذاكر القيادي في نقابة التعليم الأساسي بالشقيقة تونس، تداول المكتب الوطني الحركات الاحتجاجية في مختلف المديريات والأكاديميات احتجاجا على نتائج الحركات الانتقالية لهذه السنة والتي ضربت الوزارة من خلالها مبدأ الاستحقاق وتكافؤ الفرص، وخرقت المذكرة الوزارية التي تنظم هذه الحركة ، والحقت الحيف بعدد هام من الشغيلة التعليمة، وهو ظلم وحيف لا يمكن للوزارة التهرب من مسؤوليتها فيه بدعوى انتقال عدد كبير من المستفيد ين. لقد الحقت إجراءات الوزارة ضررا حقيقيا بعدد لا يستهان به من شغيلة التعليم وعليها أن تتصحح هذا الحيف وإنصاف المتضررين.
إن المكتب الوطني يسجل باسف أيضا حالة التخبط والتدبير العشوائي للأكاديميات والمديريات في ما تبقى من الحركات الانتقالية وذلك بالإمعان في إقصاء ضحايا الحركات الانتقالية المحلية ، فإنه يؤكد تضامنه مع الضحايا ويساند كل معاركهم في المديريات والاكاديميات. كما يذكر الوزارة بعدد من الملفات التي لا تقل أهمية والتي يجب معالجتها وعلى رأسها طلبات الانتقال لأسباب صحية، وطلبات الانتقال بالتبادل التي كانت تجري كل سنة، وطلبات التقاعد النسبي لأسباب صحية. إن الوزارة مطالبة بتدارك الوضع، وإنصاف المتضررين وفتح حوار حقيقي ومسؤول مع النقابات بدل الاستمرار في فرض منظورها الأحادي.
ووقف المكتب الوطني على التطورات التي تعيشها هيئة الإدارة التربوية جراء عدد من القرارات الوزارية والمتمثلة في تسخيرهم في عملية تزيين وصباغة المؤسسات عبر تعليمات شفوية وبدون أية إمكانيات مالية ودفعهم إلى خرق القوانين والمساطر، إضافة إلى ان تأخير توقيع محضر الخروج إلى أواخر شهر يوليوز سيخلق ارتباكا حقيقيا في المؤسسات ويلحق ضررا حقيقيا بمصالح المساعدين التقنيين الذين سيحرمون من حقهم في العطلة السنوية. ومن جهة أخرى، فإن توقيع محاضر دخول المدراء في نفس يوم دخول باقي مكونات المنظومة يعبر عن تجاهل تام لإكراهات ومتطلبات دخول مدرسي عادي، في الوقت الذي لم تنجز فيه الوزارة هدف تسجيل التلاميذ في فصل الصيف إلا ب10 في المائة.
وتداول المكتب الوطني ايضا في مجريات ونتائج الجمع العام للتعاضدية العامة للتعليم المنعقد في طنجة نهاية الأسبوع وقرر في هذا الصدد مواصلة النقاش مع مناديب النقابة في الجمع العام لبلورة مبادرات عملية.
وسجل المكتب الوطني أخيرا الضعف الذي لازالت تعرفه الخدمات الاجتماعية المقدمة للشغيلة التعليمية رغم مرور سنوات على وجود مؤسسة محمد السادس، وسجل باسف في هذا الإطار التضييق الذي تمارسه الوزارة على فروع مؤسسة الأعمال الاجتماعية التابعة للوزارة حيث رفضت بعض المديريات الإقليمية السماح لفروع المؤسسة باستعمال الأقسام رهن إشارة المدرسين وعائلاتهم للتخييم بمناسة فصل الصيف في حين تسمح لفرع الإدارة المركزية باستغلال المؤسسات التعليمية في جميع المديريات في خرق سافر للقانون الذي لا يسمح للفروع العمل خارج مجالها الترابي
إن المكتب الوطني إذ يسجل اسفه على هذا الحيف الذي تمارسه الوزارة في حق موظفيها فإنه يتساءل باستغراب عن مفهوم الوزارة للعناية بنساء ورجال التعليم ، ويطالب السيد الوزير بالتدخل العاجل لوقف هذا الشطط والعدوان المجاني.
عن المكتب الوطني
الدار البيضاء في 18 يوليوز 2017

بيان المكتب الوطني 18  يوليوز 2017

wp-1500636335266.

 

 

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: