آخر المستجدات

المكتب الإقليمي بورززات يعلن تضامنه المطلق مع المتضررين من الإقصاء الممنهج

بيان

أمام ما تعرضت له فئة عريضة من المدرسات والمدرسين من إقصاء ممنهج في التباري المشروع حول مناصب أسندت بشكل فج لمن يقلون عنهم نقطة و أقدميات.
إن المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) بورزازات المجتمع يومه الجمعة 07 يوليوز 2017 على الساعة السابعة مساء بمقر النقابة الفيدرالية بصفة استعجالية لتدارس تداعيات الإجراء التعسفي الغير مسبوق في تدبير الحركة الانتقالية.
وبعد استحضار فحوى الجواب الشفوي للسيد الوزير في مؤسسة مجلس المستشارين. الذي طمأن فيه الرأي العام التربوي بإخضاع جميع المناصب بالمديريات للتباري بين “المحليين والوافدين من خارج الإقليم”.
يعلن المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم بورزازات ما يلي:

  • تضامنه المطلق مع المتضررين من الإقصاء الممنهج والحرمان من فرصة التباري على المناصب في إطار الحركة الوطنية والجهوية.
  • رفضه القاطع  لمجمل نتائج الحركة الانتقالية التي انحرف تدبيرها عن مضامين المذكرة الإطار وتلاعبت بآمال جل المشاركين في تكافؤ الفرص.
  • استغرابه القوي من إصرار الوزارة على إعلان نتيجة تناقض كلية ما صرح به السيد الوزير داخل مؤسسة دستورية، وهو يطمئن الرأي العام التربوي.

وعليه فإن المتضررين من نتائج هذه الحركة، مدعوون إلى التعجيل بالطعن فيها كتابة تحت إشراف السلم الإداري.
وإذ يحمل الوزارة المسؤولية القانونية والأخلاقية في خرق المذكرة الإطار والقفز غير المسبوق على مبدأ تكافؤ الفرص، فإنه يطالبها بتغليب المصلحة العامة واستدراك الأمر بإنصاف المتضررين المحبطين.

يدعو الشغيلة التعليمية بالإقليم إلى رص الصف والالتفاف حول إطاراتهم النقابية. ومساندة زملائهم المتضررين من نتائج الحركة الانتقالية. ومساندتهم بكثافة في وقفتهم الاحتجاجية التي قرروا تنفيذها يوم السبت 08 يوليوز 2017 على الساعة السابعة مساء أمام مقر المديرية الإقليمية.

عاش النضال المشترك
عاشت الشغيلة التعليمية متضامنة.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: