آخر المستجدات

عبد العزيز إوي “التوظيف بالعقدة لا يجود المنظومة التعليمية “

محمد طالبي

انعقدت بفضاء النسيج الجمعوي بوجدة يومي 06 و 07 ماي 2017 فعاليات المؤتمر الجهوي الأول للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) بجهة الشرق تحت شعار “جبهة اجتماعية ضد تفكيك المدرسة العمومية”.
استهلت الجلسة الافتتاحية لهذا العرس النضالي٬ الذي عرف حضور 160 مؤتمرة ومؤتمرا، وضيوف من مختلف أقاليم الجهة يمثلون الأحزاب الديمقراطية والنقابات والإعلام والمجتمع المدني والفاعلين والمهتمين بالشأن التعليمي….على الساعة الخامسة من زوال يوم السبت 06 ماي 2017 بكلمة ترحيبية لمنسق اللجنة التحضيرية للمؤتمر الجهوي الأول الكاتب الجهوي المنتهية ولايته الأخ حسن بنعيني قبل أن يحيل الكلمة على الأخ عبد العزيز إوي الكاتب الوطني الذي أكد للحضور أن منظمتنا استعادت كامل عافيتها بعد ما ألم بها من انشقاق في عهد الحكومة السابقة، وعليها الآن أن تضاعف الجهود بمعية كافة أطراف الطيف النقابي لمواجهة المخططات الرامية إلى تفكيك المدرسة العمومية. وأضاف الكاتب الوطني أنه على الحكومة الحالية الإنصات للحركات الاحتجاجية والتعامل معها بنفس إيجابي من خلال المأسسة الحقيقية للحوار الاجتماعي المفضي إلى نتائج ملموسة (ما تبقى من بنود اتفاقي 19 و 26 أبريل 2011 – الأجور – تحسين القدرة الشرائية – التقاعد – المقاصة – قانون النقابات – النظام الأساسي للوظيفة العمومية – قانون الاضراب- مجانية التعليم…).
كما اعتبر في سياق كلمته أنه على الوزير الجديد فتح حوار قطاعي للعمل على حل ملفات حارقة من قبيل: نظام أساسي عادل ومنصف طال انتظاره – الحركة الانتقالية – ملف المساعدين التقنيين والإداريين – الإدارة التربوية ومسلكها– ضحايا النظامين الأساسيين – الدكاترة – المبرزون – المتصرفون – الأساتذة المتدربون – المجازون – المكلفون خارج إطارهم الأصلي – التوجيه والتخطيط – المفتشون – التسيير والمراقبة المادية والمالية – الملحقون – ملف 10000 إطار تربوي – الأساتذة المرسبون…
ولم يفت الأخ إوي خلال كلمته الإشارة إلى المعاناة اليومية للشغيلة التعليمية في ظل أزمة بنيوية يعيشها القطاع (الخصاص المهول – الاكتظاظ ـ ظروف العمل…) زاد من حدتها إجراء الاحتفاظ بمتقاعدي وزارة التربية الوطنية في العمل حتى متم السنة الدراسية والكل يعلم أن التدريس مهنة متعبة وشاقة، لدى وجب تقليص سنوات العمل عوض تمديدها٬ خصوصا بعد تفشي الأمراض المهنية (الغير المعترف بها، وتساءل عن الجودة المنشودة التي يتغنى بها المسؤولون وهم يواصلون التوظيف بالعقدة الذي “لا يجود المنظومة التربوية” بل يبصمون مع بداية إنزال مشاريع الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015 – 2030 على إثقال كاهل القطاع بمشاكل جديدة هو في غنى عنها.
في ختام كلمته٬ جدد الأخ الكاتب الوطني المساندة والتضامن المطلقين للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني الذين يتعرضون لشتى أنواع القهر والتعذيب والإهانة ومحاولات كسر الإرادة، كما ثمن عودة المغرب لكنف الاتحاد الإفريقي وما لذلك من تأثير إيجابي على مسار قضيتنا الوطنية الأولى.
بعد ذلك تدخل كل من ممثلي النقابات (ك.د.ش)، و(ا.م.ش)، النقابة الوطنية للتعليم العالي، والتضامن الجامعي المغربي وفيدرالية جمعيات أمهات وآباء التلاميذ ونائب رئيس جهة الشرق الذين استرعى انتباههم شعار المؤتمر.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: