آخر المستجدات

المكتب المحلي بالمدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك بالدارالبيضاء يخلد اليوم العالمي للمرأة

أحمد بن الفقيه

استقبالا بالوُرود من طرف الأخت سميرة سيف الحق الكاتبة المحلية للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) بالمدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك للموظفات المُكَرمات وكل المدعوات المحتفى بهن أيضا، بحضور أحمد بن الفقيه كاتب المكتب الجامعي بجامعة الحسن الثاني بالدارالبيضاء.
وبتلاوة الأخ مصطفى قليلش عضو المكتب المحلي لآيات من الذكر الحكيم، انطلق برنامج حفل تخليد اليوم العالمي للمرأة الذي تم تنظيمه صباح يوم الثلاثاء 28 مارس 2017 وتدخل ذكراه المنظمة في قطاع التعليم العالي تحت شعار:
“من أجل مشاركة نسائية فاعلة في التدبير الإداري والشأن التعليمي والنقابي”
المكتب المحلي اختار مكان تنظيمه في فضاء مقصف الموظفين، بعد تزيين مصطبته وموائده بستائر اللون البنفسجي الزاهي برمزيته وحمولته ودلالاته تتوزع فوقها باقات من الزهور الجميلة، وتصدح في أرجائه موسيقى الموشحات والقدود العربية الشامية الراقية مما أضفى عليه حلة قشيبة تليق بالذكرى وصاحبة الذكرى من مكانة في الذاكرة والوجدان وما تحيل إليه من معاني التضحية والعطاء والوفاء ونكران للذات بالكد والجد والعناء من أجل منح الحياة أبهى وأسمى معانيها.
وذهبت في هذا المنحى الأخت الكاتبة المحلية في الكلمة التي ألقتها بالمناسبة؛ بتوجيه تحية إكبار وإجلال إلى المرأة عموما وإلى الأخوات اللواتي يتم تكريمهن اليوم خصوصا، بمعيار واحد ووحيد هو جديتهن في العمل، جرأتهن في الدفاع عن الحقوق، ارتباطهن القوي بالنقابة الوطنية للتعليم وما يتحلين به كلهن من أخلاق عالية، يستحققن عليها كامل التقدير وأَهل للفخر والاعتزاز بوجودهن في صفوف نقابتنا، لمساهمتهن المتميزة بالحضور والفاعلية إلى جانب إخوانهن من زملاء العمل، بتحقيق العديد من المكتسبات يتمتع بها الجميع اليوم بمن فيهم الجاحدون والخصوم. مجددة التهنئة لهن بهذه المناسبة متمنية لهن تحقيق ما يتطلعن إليه من طموحات.
من جهته أشاد كاتب المكتب الجامعي للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) في كلمة مرتجلة ألقاها، بالمجهود الذي بذله كل أعضاء المكتب المحلي لتنظيم هذا الحفل، تمسكا بتقليد دأبنا عليه في هذه المؤسسة الجامعية دون غيرها لأكثر من عقد من الزمن، اعتمادا على الإمكانيات الذاتية ومساهمة المناضلات والمناضلين بغاية الاحتفاء بثلة من زميلاتنا في العمل سواء داخل هذه المؤسسة أو غيرها تكريما لكل نساء الجامعة في شخصهن.
مذكرا في هذا الصدد؛ بجرد لعدد من المكتسبات التي يستفيد منها الجميع اليوم في هذه المؤسسة، كانت بإيعاز من أخوات لنا إما يتحملن المسؤولية النقابية حاليا أو مرتبطات تنظيميا بنقابتنا، واللواتي نسجل بكل فخر وجودهن إلى جانبنا بصورة جد مشرفة ويمثلن الموظفين بشكل متميز في المجلس الإداري للمؤسسة، ولا يتوانين رغم الصعوبات والضغوطات الاستفزازية من الاستماتة في الدفاع عن مزيد من المكتسبات للموظفين، وبفضل إرسائنا بنضالنا وسلوكنا اليومي في النقابة الوطنية للتعليم لثقافة احترام المرأة داخل هذه المؤسسة، حيث تم انتخابها بنسبة تقارب نصف عدد الأعضاء داخل المكتب المحلي وبنسبة الثلثين أعلى من زميلها الرجل داخل مجلس التدبير الإداري فيها.
منوها في الأخير بكل من ساهم من الأخوات والإخوة في تنظيم هذا الحفل الشيق في صبغته الأسرية وطبيعته الاحتفائية بهؤلاء الأخوات وتكريمهن، متمنيا لهن مزيدا التألق والتوفيق في التدرج لتحقيق المساواة والمناصفة المنشودتين.
السيد المدير بالنيابة الذي حرص ــ نيابة عن السيد المدير والسيد الكاتب العام اللذان يوجدان في مهمة ــ على تتبع وقائع الحفل رغم الانشغالات في ظل الظروف الاستثنائية التي تعيشها المدرسة، عبر عن سعادته لتلبية الدعوة الموجهة إليه لحضور هذا الحفل، مهنئا كل النساء بهذه المناسبة التي تشكل فيها المدرسة استثناء بين كل مؤسسات الجامعة بالنظر لطبيعة العلاقة التي تربط بين كل مكوناتها رغم ما يعتريها ظاهريا من هنات بين الفينة والأخرى، مؤكدا على الوشائج التي تكاد تكون أسرية التي تربط فيما بين الموظفين وبين غيرهم من الأطراف، مشيرا بالمناسبة للحضور الفاعل والمؤثر للنساء في مختلف مصالح إدارة المدرسة ودورهن المتميز في النقاش واغتنائه ممثلا في شخص الأخت سيف الحق نموذجا سواء داخل مجلس المؤسسة أو اللجان المختصة المنبثقة منه، مما يجعلها مثار تقدير واحترام بين جميع مكونات المجلس. مهنئا في نهاية كلمته كل الموظفات المحتفى بهن متمنيا لهن دوام الطمأنينة والاستقرار.
واختتمت التدخلات بحفل شاي وتوزيع أكواب العصائر وأطباق الحلوى على الحاضرات والحاضرين من طرف متطوعين من الأخوات والإخوة المنظمين للحفل، في أجواء بهيجة يغمرها دفئ المشاعر النضالية النبيلة المشبعة بالمودة والإخاء.
بعدها تم تسليم شهادات تقديرية وهدايا تذكارية للأخوات الخمس المحتفى بهن، تسلمت إحداها الأخت حورية الدحيوي نيابة عن احدى المحتفى بهن لتغيبها لظروف جد قاهرة، مما طغى على الأجواء مشاعر من التأثر العميق بفعل الأثر البليغ لهذه الالتفاتة الإنسانية النبيلة اتجاههن، بددت مقاطع من الغناء والموسيقى في أرجاء المكان ما بعثته المناسبة بين الجوانح من شجن.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: