آخر المستجدات

وقفة احتجاجية لتنسيق النقابات التعليمية بالرباط بزعامة الفدش تنفيذا لقرار الإضراب الوطني ليوم 23 مارس 2017

هيشام المصباحي

التأمت اليوم الخميس 23 مارس 2017 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا أمام مقر المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بحي الليمون بالرباط مناضلات ومناضلوا التنسيق النقابي للنقابات التعليمية الثلاث: النقابة الوطنية للتعليم (FDT) الجامعة الحرة للتعليم (UGTM) والجامعة الوطنية للتعليم (FNE) تنفيذا للبرنامج النضالي المسطر من طرف مكاتبها الوطنية يوم 2 مارس 2017 والذي استهل بإضرابات لمدة ساعة صباحا أو مساء دون مغادرة المؤسسات التعليمية للأسبوع ما بين 13 و17 مارس ليختتم بالإضراب الوطني لليوم الذي تخللته وقفات احتجاجية أمام المديريات والأكاديميات بمختلف ربوع المملكة.
هذا واستهلت الوقفة بشعارات التنديد والاستهجان والرفض للسياسات المتعاقبة في مجال التعليم التي كانت سببا في هذا الاحتقان بالإضافة إلى كونها ضربت في العمق جميع المبادئ والحقوق الأساسية ونخص بالذكر الجودة وتكافؤ الفرص بالإضافة إلى المجانية. حناجر المحتجين صدحت كذلك بشعارات دقت من خلالها ناقوس الخطر بخصوص مجموعة من الملفات والقضايا الجوهرية التي تمس في العمق المنظومة ويتعلق الأمر بالقررات الحكومية والقطاعية الجائرة التي مست مجموعة من المكتسبات التي كافح لتحقيقها مناضلون سجلهم التاريخ بمداد الفخر منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ومنهم من لازال على العهد وباق. هذه القرارات التي صدرت عن الحكومة وقطاعاتها المختلفة مست أساسا الحق في تقاعد كريم ومشرف والحق في التوظيف والترسيم في مختلف أسلاك الوظيفة العمومية وخاصة التعليم بالإضافة إلى الإعفاءات اللامشروعة لعدد كبير من موظفي وزارة التربية الوطنية بمختلف مهامهم ثم محاولة الالتفاف على مجانية التعليم للإجهاز نهائيا عليه كحق من الحقوق الطبيعية لكل فرد في إطار دولة الحق والقانون.
الوقفة تميزت كذلك بحضور وازن لتنسيقية الأساتذة المتدربين الذين رسبوا ظلما وعدوانا في خرق سافر للمحضر الموقع لصالحهم السنة الفارطة والقاضي بحل شامل ونهائي لملفهم الذي عمر زهاء موسم دراسي كامل بالإضافة إلى سخطهم من التدخل الهمجي الذي أسقط العديد من المصابين خلال تنظيمهم لاعتصام سلمي بساحة البريد بالرباط يوم الأربعاء 22 مارس 2017 حيث أكدوا مرة أخرى على عزمهم المضي قدما في الاحتجاج الحضاري والصمود في وجه القمع والإصرار على مظلوميتهم والدفاع عن حقهم في الترسيم أسوة بزملائهم .
بعد ذلك تفضل الكتاب الإقليميون للنقابات الحاضرة والممثلة للشغيلة التعليمية بالرباط بإلقاء كلمات حيت في مجملها جموع المناضلين المحتجين وأكدت على ضرورة الصمود وتكثيف الاحتجاج بغية إسماع صوت الغاضبين للحكومة ولوزارتها المكلفة بتدبير الملف الثاني بعد الوحدة الترابية للمملكة. هذا وجاءت كلمة الأخ عبد اللطيف الجراري الكاتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم (فدش) بالرباط ليحيي من خلالها جميع مكونات التنسيق النقابي والتنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين المرسبين والتنديد بما تعرضوا له من تنكيل طيلة احتجاجاتهم التي طالما كانت سلمية وحضارية ثم ذكر بسياق الوقفة والظرفية التي يعيشها المغرب في ظل حكومة انتهت ولايتها وحكومة لازالت لم تولد بعد حيث لا وجود لمن يحاور بعد إغلاق هذا الباب والمضي في تدبير القطاع بشكل عشوائي وانفرادي من طرف الوزارة ضاربة عرض الحائط المقاربة التشاركية في التدبير. ثم عرج الأخ الكاتب في معرض كلمته على مختلف القرارات اللاشعبية التي طبعت الولاية الحكومية المنتهية سلفا ومنها قانون تخريب التقاعد واعتماد التوظيف بالعقدة وضرب مجانية التعليم ثم التماطل في إخراج نظام أساسي عادل ومنصف لمختلف الفئات المتضررة، كما دعا إلى ضرورة استئناف عقد جلسات الحوار الاجتماعي مع مختلف المركزيات والقطاعي مع النقابات الأكثر تمثيلية في القريب العاجل لحل كل الملفات العالقة ولسنوات و دعا كذلك الوزارة إلى التراجع عن مختلف الإعفاءات غير القانونية التي مست مجموعة من أطر الوزارة بسبب انتماءاتهم السياسية والتراجع الفوري أيضا عن ترسيب مجموعة من الأساتذة المتدربين واحترام المحضر الموقع في هذا الإطار بين الدولة والنقابات والمبادرة المدنية والتنسيقية، ثم تفعيل ما تبقى من اتفاق 26 أبريل 2011 وإرجاع المبالغ المقرصنة عبر الاقتطاعات من أجور المضربين وثمن التوصيات التي جاءت بها لجنة تقصي الحقائق بمجلس المستشارين بخصوص ملف إصلاح التقاعد والداعية إلى الوقف الفوري لهذا الإصلاح الوهمي ولمختلف الإجراءات المصاحبة له. وأخيرا شكر نساء ورجال التعليم الحاضرين في الوقفة والمضربين تنفيذا لقرارات منظماتهم النقابية وأثنى على تشبثهم بعدالة مطالبهم وهنأ التنسيق النقابي على هذه الوحدة ودعا التنظيمات الأخرى إلى توسيع الدائرة لكون المشاكل والمطالب موحدة والهدف واحد.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: