أنقر على الرابط التالي لتحميل بيان المجلس الوطني الموسع 17 شتنبر 2017

آخر المستجدات

وزارة التشغيل مسؤولة عن التزوير في انتخابات المأجورين…

ان وزارة التشغيل التي أعلنت على نتائج الانتخابات المهنية يوم 24 يونيو 2015 أي بعد مرور 15 يوما عن أخر انتخابات مهنية في القطاع الخاص يوم 10 يونيو 2015 دون إشراك ممثلي النقابات المشاركة في الانتخابات

المراسل النقابي..

ان وزارة التشغيل التي أعلنت على نتائج الانتخابات المهنية يوم 24 يونيو 2015 أي بعد مرور 15 يوما عن أخر انتخابات مهنية في القطاع الخاص يوم 10 يونيو 2015 دون إشراك ممثلي النقابات المشاركة في الانتخابات..وأعلنت لوحدها وبعد مرور 15 يوما عن الفرز والإحصاء تلك النتائج المفبركة…يتقدمهم أعضاء بدون انتماء نقابي؟؟؟؟….وتم أقصاء الفيدرالية الديموقراطية للشغل من التمثيلية بحيث تم التلاعب في النتائج..
وجاءت انتخابات الغرفة الثانية والخاصة بالمأجورين يوم 2 أكتوبر 2015 وكانت الطامة الكبرى في الخروقات والتجاوزات بحيث لم تتسلم النقابات اللوائح الانتخابية الا ليلة الاقتراع أي يوم فاتح أكتوبر 2015 وكلها شوائب من العناوين والأسماء وفي أرقام البطائق الوطنية وتسجيل النواب بدل الرسميين وإقصاء مجموعة من ممثلي الأجراء وخاصة التعليم العالي والصحة والتعليم…والذين تم حرمانهم من التصويت وخاصة ان كلهم فيدراليون وتم حرمان الفيدرالية الديموقراطية للشغل من أصوات عديدة..ناهيك عن الحملة في عيد الاضحى وكانت العطلة يومي الخميس والجمعة…
كما ان وزارة التشغيل سمحت للمتقاعدين بالترشيح[بحيث صدت في وجهوهم باب الترشيح، لكنهم دخلوا من النوافد من خلال تمثيلية في قطاع خاص؟؟؟؟..
كما سمحت أيضا بمن فازوا في الانتخابات المهنية باسم لون نقابي معين وترشحوا في انتخابات المأجورين بلون نقابي أخر؟؟؟ ومشاركة نقابة أخرى لم تشارك في الانخابات المهنية؟؟؟ من أين أتت بالأصوات؟؟…ناهيك على توزيع المال الحرام في أول مرة لدى المأجورين..
ان وزارة التشغيل لم تنشر الى حدود الساعة النتائج النهائية للغرفة الثانية الخاصة بالمأجورين..مما يطرح أكثر من سؤال حول شرعية النتائج..
ان الفيدرالية الديموقراطية للشغل هي النقابة الوحيدة التي قدمت عدة شكايات لدى الوزارة الوصية حول الخروقات والتجاوزات دون أن تجد جواب لذلك…
إن التمثيلية النقابية التي أعلنت عنها الحكومة تمت بقرار سياسي وليس بالنتائج والضحية هي الفيدرالية الديموقراطية للشغل ضحية مواقفها النضالية وخاصة الإضراب البطولي 23 شتنبر 2014 و29 أكتوبر 2014..مما يطرح قانونية هذه الانتخابات..
إن نتائج تلك الانتخابات تساءل الجميع حول أصوات أضيفت لنقابات لم تحصل عليها في الانتخابات المهنية؟؟
إنها انتخابات العبث..ورغم كل تلك الخروقات والتجاوزات فان كل الأحزاب السياسية والجمعيات الحقوقية لم تتطرق إليها لا من قريب ولا من بعيد…وكبش فداء هي الفيدرالية الديموقراطية للشغل والتي تكالب عليها إخوة الداخل وخصوم الخارج…

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

%d مدونون معجبون بهذه: