آخر المستجدات

الذكرى الحادية عشرة لوفاة عبد الرحمان شناف، الرمز والقدوة

إبراهيم براوي

بمقبرة الشهداء بالدار البيضاء، كان لمناضلي ومناضلات النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) موعد على الساعة 10:00 من صباح اليوم الثلاثاء 20 دجنبر لزيارة قبر فقيد الشغيلة التعليمية وعموم المأجورين عبد الرحمان شناف، تلبية لدعوة المكتب الوطني، يتقدمهم الكاتب العام الأخ عبد العزيز إوي، وابني المرحوم أحمد وبشرى، كما حضرها أعضاء من المكتب الوطني والمجلس الوطني والمكتب الجهوي لجهة الدار البيضاء سطات وبعض المناضلين والمسؤولين.
حيث وقف الحاضرون على قبر الكاتب العام السابق للنقابة الوطنية للتعليم الوارثة لأسرار الصراع باسم قطاع التعليم والطبقة الوسطى، التي كانت الواجهة المنيعة والصامدة في وجه الاستبداد خلال سنوات الرصاص.
كان الفقيد من الرعيل الأول الذي عمل على بناء أداة نقابية حرة ومستقلة، قادرة على أن تكون رافعة للمعارضة وللدفاع عن حقوق نساء ورجال التعليم، وعموم المغاربة. كان التعليم حينها الطبقة الرافضة والفضاء الذي تتواجه فيه الدولة مع المجتمع.
عبد الرحمان شناف، إلى جانب مجموعة من القادة النقابيين، مرت عليه كل محن المغرب المستقل، منذ الستينيات إلى أن لفظ أنفاسه الأخيرة في مثل هذا اليوم من سنة 2005.
الذين عاشروه يعرفون عنه الرجل البسيط، اللطيف، البشوش، القادر على المزاح في عز الأزمات والشدائد، الغيور جدا على استقلالية القرار المجتمعي، مع الانحياز التام والواضح إلى الصف الديموقراطي والتقدمي لبناء مجتمع حداثي تسوده العدالة والإنصاف والعيش بكرامة.
اعتقل عبد الرحمان شناف في محطات الصراع مع دولة الاستبداد في السبعينيات، وكان من ضمن الذين شملتهم الحملة.
أستاذ الاجتماعيات والتربية الوطنية، كان يعلم الأجيال قيم المواطنة الحقة المبنية على الحق والواجب ومقاومة الاستبداد.
كان رحمه الله من مؤسسي البديل النقابي سنة 1978. ولم تمض سوى سنوات قليلة حتى كان على موعد مع الزنزانة، بعد أحداث الدارالبيضاء في 1981 وهي الأحداث التي اندلعت بعد الزيادات في الأسعار، وبسبب الاحتقان الاجتماعي والسياسي في البلاد، الأحداث التي خلفت المئات من القتلى، حيث تم اعتقال القيادة النقابية آنذاك.
عبد الرحمان شناف من هذه الطينة التي ما أحوجنا إليها والتي نتذكرها في زمن يتسم بالفوضى والتشردم، في زمن ما أحوجنا إلى جبهة للدفاع عن المدرسة العمومية الضامن لكل تنمية، تنمية الإنسان المتشبع بالقيم النبيلة، في وطن محصن من الانزلاقات والتراجعات.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: