نداء إلى كل التنظيمات الفيدرالية وإلى كافة الفيدراليات والفيدراليين وإلى عموم المأجورين المشاركـــــة المكثفة في المسيرة الوطنيـــــة التـــــي سيتـــــم تنظيمهــا يــــوم الأحد 10 دجنبـــر 2017 بالربــــاط ابتداء من الساعة العاشرة صباحـــــا، احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي الأخرق، ودعما للشعب الفلسطيني في محنته.

آخر المستجدات

لماذا يجب أن ينخرط كل الموظفين في الإضراب الذي دعت إليه الفدرالية الديموقراطية للشغل يوم الخميس 11فبراير 2016 ؟.

إبداع الأخ سعيد أكوني

عاصم منادي إدريسي:

assem mounadi idrissi

  1. . من أجل التصدي للهجمة الشرسة التي تشنها الحكومة على مكتسبات الموظفين وحقوقهم التي انتزعوها من الحكومات السابقة بفضل التضحيات الجسام للكثير من المناضلات والمناضلين من الأجيال السابقة.

واليوم، نحن مطالبون بتحصين هذه المكتسبات وحمايتها لتستفيد منها الأجيال المقبلة.

  1. من أجل التعبير عن رفضنا المطلق للتصور الحكومي لإصلاح التقاعد، والذي يجعلنا كموظفين نتحمل وحدنا مسؤولية الإفلاس الذي تتحدث عنه الحكومة في الصندوق المغربي للتقاعد.
  2. من أجل التنديد بالعنف الذي يتعرض له الأساتذة المتدربون في مختلف المراكز الجهوية للتربية والتكوين (تعنيف، تنكيل، اقتحام المراكز والمعتصمات…) ومن أجل دعم معركة الكرامة التي يخوضونها دفاعا عن المدرسة العمومية وعن حق أبنائنا وبناتنا وإخواننا وأخواتنا وعموم أبناء الشعب المغربي في التوظيف العادل الذي يضمن لهم الحد الأدنى من الكرامة.
  3. من أجل الوقوف في وجه السياسات الحكومية المعادية لمصالحنا كموظفين من جهة، وكمغاربة نكتوي بلهيب الارتفاع الذي تعرفه أسعار المواد الضرورية الأساسية. ومن أجل أن نثبت لبنكيران أن الاقتطاعات الجائرة لا ترعبنا ولا تخيفنا، وأننا في الفدرالية نعرف الشارع جيدا ولن نتوقف عن نضالنا حتى تحقيق مطالبنا.
  4. من أجل التصدي للردة الحقوقية التي يعرفها الفضاء العمومي المغربي، خاصة ما تعلق منه بالتراجعات التي يعرفها مجال حقوق الإنسان والحريات العامة، حيث نعيش مشاهد التضييق على الحريات ومحاصرة الاحتجاجات السلمية وقمعها، ومصادرة الحق في النقد والتعبير.
  5. من أجل أن يعلم السيد بنكيران أن زمن مساومات القيادات النقابية، وزمن الريع والفساد النقابيين اللذين ترعاهما حكومته قد حان أوان تطهيرهما، وأننا بفضل ديموقراطية القرار النقابي لن نستكين للهدوء والصمت، ولن نقبل بالاستسلام، وسنواصل التصعيد ضد سياساته المستهدفة لحقوق الشغيلة ومصالح الموظفين والمأجورين وعموم الشعب المغربي.

لكل هذه الأسباب وغيرها، ندعو كافة الموظفين في الوظيفة العمومية وشغيلة الجماعات الترابية إلى المشاركة الوازنة في الإضراب الوطني يوم الخميس 11 فبراير 2016.

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

%d مدونون معجبون بهذه: