آخر المستجدات

في بيان اللقاء الوطني لمنسقات دوائر المرأة المحلية

 

تأطير النساء العاملات بقطاع التعليم و توسيع إدماجهن في الحياة التنظيمية للأجهزة النقابية تطويرا للعمل النقابي

 

بإشراف من المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل نظمت دائرة المرأة الوطنية بمقر دار المدرس للتضامن الجامعي بالدارالبيضاء يوم الأحد 27 نونبر 2016 لقاءا وطنيا لمنسقات دوائر المرأة المحلية تحت شعار” من أجل مشاركة نسائية فاعلة في الشأن التعليمي والنقابي”.

في بداية  كلمته باسم المكتب الوطني أشاد الأخ عبد العزيز إيوي  الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم بالدور الذي لعبه التضامن الجامعي المغربي منذ تأسيسه في دعم نضالات نساء ورجال التعليم عبر تقديم الخدمات الاجتماعية والقانونية. وأشار إلى أن هذا الملتقى يتزامن والحملة الدولية لمحاربة العنف ضد النساء لما يخلفه من أثر سلبي على نفسية المرأة المعنفة داخل البيت أو داخل مقرات العمل. وقد نبه في كلمته إلى خطورة التراجعات التي عرفها الملف الاجتماعي في ظل حكومة بنكيران عبر ضرب المكتسبات والتراجع عن مجانية التعليم واستهداف العمل النقابي الجاد، وأكد على أهمية تحويل عمل دوائر المرأة المحلية و الإقليمية إلى فعل نقابي داخل المؤسسات التعليمية  يسهم في خلق وعي نقابي لا يقتصر على القضايا المطلبية بل يمتد إلى القضايا التربوية والمشاكل الخاصة بالنساء العاملات بالقطاع.

            واستهلت الأخت عائشة التاقي المنسقة الوطنية لدائرة المرأة عرضها  بتقديم حصيلة الدائرة للفترة الممتدة ما بين 2014/2016 مؤكدة على أهمية وضع إستراتيجية عمل للدوائر المحلية تمكن من استعادة مبادرة الانفتاح على النساء من كل الفئات التعليمية و خاصة العاملات بالعالم القروي كما أكدت على أهمية إدماج بعد النوع الاجتماعي في جميع الاختيارات التنظيمية و الهياكل والبرامج بما يعكس حضور النساء الكمي والنوعي في قطاع التعليم بنسبة لا تقل عن 42 % من مجموع العاملين بالقطاع .

وأكد الأخ عبد العزيز كضار عضو دائرة المرأة الوطنية  في عرضه على رهان تأطير النساء المدرسات وضرورة توسيع إدماجهن في الحياة التنظيمية بهدف تأطير العمل النقابي من خلال وضع إستراتيجية عمل بالتنسيق مع المكاتب الإقليمية والجهوية تأخذ بعين الاعتبار خصوصية المرأة المدرسة في القطاع وتستحضر حاجياتها المهنية والاجتماعية من خلال مجموعة من التدابير الرامية إلى تفعيل عمل الدوائر وفق الالتزامات المنصوص عليها في البرنامج الاستراتيجي للمنظمة.

وبعد نقاش مستفيض للعرضين  عبرت  المشاركات عن:

  • دعم الموقف الثابت للنقابة الوطنية للتعليم في الدفاع عن المدرسة العمومية ورفض لكل الإجراءات القاضية بضرب مجانية التعليم كحق يكفله الدستور وتفويت بعض المؤسسات التعليمية للقطاع الخاص.
  • الإشادة بكل المبادرات النقابية التي تتبناها النقابة الوطنية للتعليم “ف د ش” في أفق تشجيع النساء العاملات بقطاع التعليم على الانخراط في العمل النقابي الجاد.
  • مطالبة الوزارة الوصية بفتح حوار جاد لمعالجة مطالب الفئات المهنية المتضررة “ضحايا النظامين 7 و 8 الأساتذة المتدربون أساتذة الدمج المدرسي الأساتذة المبرزون”.
  • استنكار اللجوء للتوظيف بالعقدة كحل ترقيعي من شانه تعميق الهشاشة بالقطاع، ويؤكدن على ضرورة تمتيع المستفيدين من عملية التوظيف بكافة الحقوق والمكتسبات المنصوص عليها في القانون الأساسي للقطاع.
  • التنديد بكل أشكال العنف الممارس داخل المؤسسات التعليمية وبمحيطها الخارجي خصوصا العنف الممارس على نساء التعليم ) الاعتداءات الجسدية والتحرشات الجنسية (ومطالبة الوزارة باتخاذ كل الإجراءات والتدابير اللازمة لحماية الشغيلة التعليمية من العنف صونا لكرامتهم وضمانا لحقهم في العمل في بيئة آمنة.
  • ضرورة النهوض بأوضاع النساء العاملات بالقطاع وتوفير الشروط الضامنة لمساهمتهن الفعلية في تطوير المنظومة التعليمية، وإعادة النظر في مضمون البرامج والمناهج والكتب المدرسية بما يحسن صورة المرأة المغربية.
  • المطالبة بتفعيل الآليات القانونية التي تمكن النساء بالقطاع من ولوج مناصب القرار.
  • التشبت بمطلب الرفع من التمثيلية النسائية في الأجهزة النقابية بنسبة الثلث في أفق المناصفة.

إننا في النقابة الوطنية للتعليم ونحن نعقد هذا الملتقى الوطني نهيب بكافة المناضلات النقابيات إلى الانخراط الفعلي تحضيرا للمؤتمرات الجهوية في أفق  انعقاد المؤتمر الوطني الحادي عشر.

بيان الملتقى الوطني لمنسقات دوائر المرأة المحلية

wp-1481220639712.jpg

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: