آخر المستجدات

في أول اجتماع للجنة التحضيرية للمؤتمر 11 للنقابة الوطنية للتعليم ف د ش: الأخ عبد العزيز إوي الكاتب العام للنقابة يفتتح انطلاق أشغال اللجنة التحضيرية

إدريس سالك…

بدعوة من المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش)، عقدت اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني 11 للنقابة أول اجتماع يوم الأحد 4 دجنبر 2016 بالمقر الوطني بالدارالبيضاء..
في بداية الاجتماع افتتح اللقاء الأخ عبد العزيز إوي الكاتب العام للنقابة وأكد على أن تشكيل مرحلة التحضير فرصة للانكباب على تحليل الظروف الموضوعية المحيطة بنا بما يسمح لنا من تحديد أولويات المرحلة القادمة على المستوى الاجتماعي والمطلبي ونسعى وفق قرار المجلس الوطني إلى جعل مرحلة التحضير للمؤتمر فرصة لأوسع الفئات التعليمية للمساهمة في أشغال التحضير بشتى الأشكال: هيأة التدريس – هيأة الإدارة التربوية – هيأة التفتيش التربوي – التعليم العالي – النساء – الشباب – المتصرفون – المبرزون – المساعدون التقنيون والإداريون – التوجيه والتخطيط – المصالح المالية والمادية – التقنيون – ملحقو الاقتصاد والإدارة – الأطباء – ممثلون عن التعاضدية – ممثلون عن الأعمال الاجتماعية – ممثلون عن التضامن الجامعي المغربي والتعليمي. ومراجعة نموذجنا التنظيمي وضبطه على ضوء التطورات التي عاشتها منظمتنا قطاعيا ومركزيا، والمؤامرة الانشقاقية التي تعرضت لها منظمتنا، وعلى ضوء النتائج التي حصلنا عليها في المحطات الانتخابات، سواء المهنية أو في التعاضدية أو في الأعمال الاجتماعية.
وأضاف أن اللجنة التحضيرية مدعوة إلى الانكباب على دراسة الوضع التعليمي والاجتماعي والتنظيمي في علاقته بالتطورات السياسية التي تعرفها بلادنا على الأقل منذ خمس سنوات، أي منذ فترة الربيع الديمقراطي والانقلاب الذي حصل في هذا المسار، وفترة حكومة العدالة والتنمية.
نحن مدعوون أيضا إلى القيام بجرد لحصيلة المرحلة السابقة على مستوى حل عدد من مشاكل نساء ورجال التعليم سواء المهنية او المادية. كما أننا مدعوون إلى تحديد المجالات التي أصبحت معالجتها في إطار الأكاديميات.
من جانب آخر لابد لنا من الربط بين المهام التربوية والبيداغوجية الملقاة على عاتق مهنيي التعليم والأعباء الناجمة عنها، والمطالب التي يمكن بلورتها في هذا المجال. مما يفرض ضرورة التنسيق بين لجنة الملف التعليمي والتربوي ولجنة الملف ألمطلبي.
وعلى صعيد المبادرة النقابية، من المفيد معالجة إشكالية التنسيق النقابي من جهة، والتنسيق مع المنسقيات من جهة أخرى، والتنسيق مع الجمعيات المهنية من جهة ثالثة.
ستكون محطة التحضير للمؤتمر مناسبة لطرح عدة أسئلة على تجربتنا التنظيمية منذ المؤتمر الوطني السابق. لقد جربنا منذ 2003 صيغة المجلس الوطني المنتخب كأسلوب تنظيمي جديد عوض اللجنة الإدارية والمجلس الوطني، فهل حقق النتائج المرجوة منه؟. كما خضنا سلسلة من الأشكال التنظيمية التعبوية لحماية منظمتنا، وهي أشكال يجب أن تكون موضع نقاش وتقييم بمناسبة المؤتمر.
إلى جانب ذلك، عشنا منذ سنة 2003 مع ظاهرة المنسقيات، فما هي حصيلة هذه التجربة ؟ وما هو تقييمنا لها؟ وكيف نتعامل معها مستقبلا ؟
لكن، يبقى السؤال الثابت هو كيف نطور فعلنا ومبادرتنا النقابية ؟
رغم أن العديد من قضايا المرأة تتقاطع مع كافة اللجن الآنفة الذكر، فقد قررنا أن نفرد مقررا خاصا بقضايا المرأة العاملة في قطاع التعليم المدرسي والعالي من جهة لأن نسبة حضور المرأة في القطاع تتجاوز 42 في المائة، ومن جهة أخرى لنسلط مزيدا من الأضواء على المشاكل الخاصة التي تعاني منها المرأة في القطاع.
كما نقترح إتمام الهيكلة داخل كل لجنة بالاتفاق على نائب الرئيس ومقررين. كما نقترح على كل لجنة أن تتفق على برمجة اجتماعاتها.
وفي ما يخص هيكلة اللجنة التحضيرية أقترح اعتماد نفس المنهجية التي اعتمدنها في هيكلة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني العاشر حيث تم إسناد رئاسة اللجنة التحضيرية للكاتب العام، ومنسقو دوائر التنظيم والبحث والدراسات التربوية والنزاعات والمالية هم رؤساء اللجان الفرعية. وللتوضيح أكثر نقترح ما يلي:

  • رئيس اللجنة التحضيرية: الأخ عبد العزيز إوي.
  • رئيس لجنة السياسة التعليمية: الأخ محمد زعتري.
  • رئيس لجنة الملف المطلبي والمبادرة النقابية: الأخ أبو الزيت عبد المولى.
  • رئيس لجنة التنظيم والقوانين: الأخ الصادق الرغيوي.
  • رئيسة لجنة المرأة وقضايا الجندر: الأخت عائشة التاقي.
  • رئيس لجنة التحضير المادي للمؤتمر: الأخ عبد الكريم الجوالي.
  • إتمام الهيكلة داخل كل لجنة بالاتفاق على نائب الرئيس ومقررين. كما نقترح على كل لجنة أن تتفق على برمجة اجتماعاتها.

وبعدها مباشرة وخاصة بعد التصويت بالإجماع على هيكلة اللجنة التحضيرية، توزع الأعضاء والعضوات إلى اللجان المنبثقة عن اللجنة التحضيرية من أجل استكمال الهيكلة ومناقشة والمصادقة على منهجية الاشتغال وعلى مواعيد الاجتماعات..

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: