آخر المستجدات

وقفة احتجاجية ناجحة للأساتذة المتدربين ودعم قوي من النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) بتازة

جلال محيمدات

تنفيذا لقرارات المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين نظمت التنسيقية المحلية بتازة وقفة احتجاجية ناجحة بكل المقاييس أمام المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بتازة يومه الخميس 17 نونبر 2016 ابتداء من الساعة 11 صباحا بدعم وحضور قوي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفدرالية الديموقراطية للشغل ومجموعة من النقابات التعليمية والهيئات السياسية والحقوقية.
هذه الوقفة الإنذارية أشعلت من جديد فتيل الاحتجاج وشكلت بذلك عودة الأساتذة المتدربين للشارع واستكمالا لنضالاتهم البطولية عقب عدم التزام وخرق الحكومة لبنوذ محضر 21 أبريل 2016. وحسب تصريح لعضو من التنسيقية المحلية فالخروقات تتجلى في ترسيب 13 من أساتذة مركز العرفان، عدم إرجاع المرسومين المشؤومين (المرسوم رقم 2-15-588 القاضي بفصل التوظيف عن التكوين والمرسوم رقم 2-15-589 القاضي بتقليص المنحة إلى أكثر من النصف) إلى طاولة الحوار، والتأخر في صرف المنح والتعويضات الجزافية على تحمل مسؤولية القسم الكاملة.
وقد ردد الأساتذة المتدربون لما يزيد عن ساعة ونصف شعارات تنادي بإلغاء المرسومين الوزاريين وتستنكر لامبالاة وتعنت الحكومة وتدعو إلى الحل العاجل والشامل لملف فوج الكرامة وتلبية مطالبهم المشروعة وتنفيذ بنوذ محضر21 أبريل 2016 كما رفعت شعارت تندد بالتعاقد الذي يضرب في العمق الحق في التوظيف ويهدد مجانية التعليم ويرمي إلى الاستمرار في مسلسل خوصصة التعليم العمومي.
واختتمت الوقفة بكلمة للمنسقة التي عبرت من خلالها عن شكر النقابات التعليمية والهيئات الداعمة ودعوة الأساتذة المتدربين بالالتفاف حول إطارهم – التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالمغرب – ورص الصفوف والاستمرار في معركتهم حتى تحقيق كل المطالب، كما ذكرت ببرنامجهم النضالي وجددت الدعوة للمسيرة الجهوية بفاس الخميس المقبل 24 نونبر 2016 وحملت الحكومة مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع.
وجدير بالذكر بأن التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالمغرب قد عبرت في بيان لها عن مطالبها التي تتمثل في ضمان نجاح 13 أستاذا متدربا الذين وقع ترسيبهم بمركز العرفان من دون قيد أو شرط، والتعجيل بصرف التعويضات الهزيلة عن أتعاب تحمل مسؤولية القسم كاملة، وصرف المنح عند متم كل شهر وعدم تأخيرها لما يزيد عن أسبوعين كما حصل في السابق، ضمان نجاح الفوج كاملا في التداريب الميدانية التي قام بها والتي انتهت فترتها في انتظار نتائجها، بالإضافة إلى عدم ترسيب أي أستاذ بأي شكل من الأشكال، ثم الإقرار بشكلية المباراة التي ستجرى في خضم شهر دجنبر القادم وفتحها بعدد الأساتذة الحاملين لشهادات التأهيل، وموازاة لذلك قررت الدخول في برنامج نضالي تصعيدي يمتد لأسبوعين، استهلته التنسيقية بندوة صحفية وطنية بعنوان “محاضر الاتفاق: خروقات متوالية من طرف الدولة ومعركة نضالية متواصلة للأساتذة” وهاشتاغ ” # لا للمرسومين المشؤومين # لا للتعاقد ” لتسليط الضوء على تطورات ملف فوج الكرامة التي أعقبت توقيع محضر ظن الجميع أنه حل الأزمة بشكل نهائي، ثم مقاطعة شاملة للتداريب الميدانية ابتداء من يوم الاثنين 14 نونبر 2016، ووقفات احتجاجية أمام المديريات الإقليمية والأكاديميات الجهوية، بالإضافة إلى مبادرات تواصلية مع مختلف الفعاليات من نقابات تعليمية وهيئات سياسية وحقوقية وجمعيات أمهات وآباء التلاميذ. ما يعني أن السير العادي للدراسة سيتأثر لا محالة خلال هذا الموسم الذي انطلق على صفيح ساخن وفي ظل تعثرات بالجملة، إن لم تتدخل الوزارة الوصية ولجنة تتبع تنفيذ محضر 21 أبريل، مع والي الرباط (باعتباره الجهة الوصية على تتبع تنفيذ المحضر الموقع معها باسم الحكومة) لحل هذا الملف الذي عمر طويلا.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: